تستهدف نحو 8ر2 مليون طفل… انطلاق حملة تلقيح وطنية جديدة ضد شلل الأطفال

دمشق-سانا

أطلقت وزارة الصحة اليوم حملة تلقيح وطنية جديدة ضد شلل الأطفال في جميع المحافظات وتستمر لنهاية الأسبوع الجاري بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية والقطاع الأهلي ومنظمات الصحة العالمية واليونيسيف والهلال الأحمر العربي السوري.

ووزعت الوزارة استعدادا للحملة نحو 3 ملايين و300 ألف جرعة لقاح بالتوازي مع استنفار 4399 عاملا صحيا في المراكز الصحية و 1133 متطوعا من ذوي المهارة والخبرة الفنية و3788 فريقا جوالا بالإضافة إلى 965 سيارة وذلك بهدف الوصول إلى نحو 8ر2 مليون طفل في جميع المناطق.

وفي تصريح لسانا أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات لتوفير متطلبات نجاح حملة التلقيح عبر المراكز الصحية ومراكز الإقامة الموءقتة وفرق التلقيح الجوالة بهدف الوصول الى الأاطفال دون الخامسة من العمر بغض النظر عن اللقاحات السابقة، مبينا أن اللقاح مجاني وآمن وهو مستورد من أفضل شركات إنتاج اللقاح في العالم ويخضع لشروط مراقبة صارمة.

ودعا الوزير يازجي الأهالي إلى اصطحاب أطفالهم إلى المركز الصحي أو أقرب فريق جوال لاعطائهم اللقاح ولا سيما ان جميع فرق التلقيح مزودة بمهمات رسمية إضافة إلى لباس موحد وموءهلة ومدربة لإعطاء اللقاح بشكل جيد، لافتا إلى حرص الوزارة على توفير المتطلبات اللازمة لضمان صحة الأطفال ونموهم بشكل سليم ومعافى وتعزيز مناعتهم ضد الأمراض.

وأشار وزير الصحة إلى أن سورية حققت إنجازا مهما في التصدي لمرض شلل الأطفال من خلال حملات متتالية ومخططة بشكل جيد للقضاء على المرض نهائيا وقطع سرايته من سورية مجددا حيث أكملت عامين كاملين دون الإبلاغ عن أي حالة جديدة لشلل الأطفال.

وكانت وزارة الصحة أطلقت 17 حملة تلقيح متتالية تم تنفيذها عبر المراكز الصحية المنتشرة في المناطق ومراكز الإقامة الموءقتة وفرق التلقيح الجوالة والتي كان لها الأثر الأكبر في وقف انتشار الوباء وقطع سراية الفيروس حيث لم يسجل منذ 21 كانون الثاني من عام 2014 وحتى اليوم أي إصابة جديدة بمرض شلل الأطفال.

ويعتبر مرض شلل الأطفال من الأمراض شديدة السراية تسببه فيروسات معوية ويصيب غالبا الأطفال دون سن الخامسة ويوءدي إلى الوفاة أو إلى عقابيل الإصابة التي تمتد طول العمر.