موسكو: أمريكا وبريطانيا وفرنسا والأردن يرفضون طلب سورية إدراج “داعش” على قائمة عقوبات مجلس الأمن

موسكو-سانا:
أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والاردن أحبطت طلب سورية المدعوم من روسيا والذي تقدمت به إلى لجنة مجلس الامن الدولي 1267-1989 الخاصة بالعقوبات ازاء تنظيم القاعدة والذي طلبت فيه ادراج تنظيم “داعش” الإرهابي الدولي في قائمة عقوبات هذه اللجنة كتنظيم قائم بذاته.
وقالت الخارجية الروسية في بيان اليوم ان الأمريكيين وأنصارهم في الرأي يصرون على ان تحويل التسمية الواردة في القائمة العقابية من “القاعدة في العراق” إلى “داعش” لا يعكس واقع الأشياء الفعلي وانهم يصرون على ان هذا التنظيم يندرج حاليا في القائمة المذكورة كأحد مسميات “القاعدة في العراق”.
وأكدت الخارجية الروسية ان الخلفية السياسية لمثل هذا الموقف واضحة للعيان وتنحصر في التهرب من مسؤولية استشراء أبعاد النشاط الإرهابي لـ “داعش” ومحاولة البرهنة على انه ليس تنظيما جديدا نشأ نتيجة تنفيذ مخططات إسقاط القيادة السورية والتمسك بفكرة انه تنظيم “القاعدة في العراق السابق” للقول بأن التحالف المعادي للقيادة السورية لا يتحمل حسب زعمهم أي مسؤولية سياسية معنوية عن ذلك.
وأضاف البيان الروسي نعتبر من غير المقنع حجة واشنطن بأن “القاعدة في العراق” تحولت حسب زعمهم إلى “داعش” وكفت عن الوجود كفرع للقاعدة في العراق علما أن الولايات المتحدة تورد كأحد المبررات الاساسية لموقفها في الامم المتحدة ان قائمة وزارة الخارجية الامريكية للمنظمات الإرهابية غيرت تسمية “القاعدة في العراق” واستبدلتها بتسمية “داعش”.
وأكد البيان ان الجانب الروسي لا يمكنه الموافقة على ذلك ولن يكون من نافل القول التذكير بأن تنظيم “القاعدة في العراق” نشأ نتيجة لغزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003 .