استطلاع من دمشق: المشاركة بكثافة في انتخابات مجلس الشعب تحقق النوعية في المجلس القادم

دمشق-سانا

مع اقتراب الثالث عشر من نيسان موعد الانتخابات التشريعية يتسع نطاق التفاعل بين السوريين مع هذا الاستحقاق الدستوري وكلهم أمل بانتخاب أعضاء اكفاء قادرين على تحمل المسوءولية في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سورية جراء الحرب الإرهابية.

سانا استطلعت آراء مواطنين في دمشق بهذا الاستحقاق حيث أكد المهندس بسام متينه ان الانتخابات حق دستوري وعلى جميع أفراد الشعب المشاركة في هذا الاستحقاق لاختيار اعضاء مجلس شعب يمثلون امالهم وتطلعاتهم مشيرا إلى أن المطلوب من مجلس الشعب
الجديد ان يتحلى بالوطنية ويكون ممثلا حقيقيا لجميع شرائح المجتمع ويتواصل مع ناخبيه ويطلع على ظروفهم ويعمل على إيصال صوتهم.

ويرى طارق حاتم أن الانتخابات التشريعية توءكد استمرارية الحياة الدستورية وانتظام عمل المؤسسات في سورية رغم كل التحديات التي تواجهها وهذه الانتخابات تكتسب أهمية مضاعفة في المرحلة الراهنة كونها تلبي حاجة المجتمع لمجلس شعب أكثر قدرة على أداء مهامه التشريعية والرقابية وإيصال هموم الناس ومعاناتهم التي ازدادت وباتت تحتاج الى حلول غير تقليدية.

ويؤكد زياد جبري أنه سيشارك في الانتخابات كونها حقا من حقوقه لكنه يتمنى من الناخبين تحمل المسوءولية لجهة اختيار الأعضاء الأكثر كفاءة في هذه المرحلة داعيا المرشحين ألا ينسوا بمجرد نجاحهم وعودهم وبرامجهم الانتخابية بل أن يضعوا مصلحة الوطن والمواطن فوق كل شيء.

ويشير ماهر ديب إلى أنه سيشارك في الانتخابات القادمة لاختيار المرشحين الشباب القادرين على تمثيله وايصال المشاكل التي يعاني منها أبناء جيله لا سيما أن تمثيلهم في المجالس السابقة كان ضئيلا ما جعل حضور قضاياهم تحت قبة المجلس نادرا جدا على حد قوله.

وتعتبر الشابة هبا أحمد أن الانتخابات في هذه المرحلة تعبر عن إرادة الحياة لدى السوريين وتؤكد أنها ستختار مرشحيها من الشباب القادرين على تحقيق تطلعات جيلهم للمرحلة القادمة بينما يأمل ابراهيم رفاعي من الجميع المشاركة الكثيفة والفاعلة في الانتخابات وانتخاب الأقدر والأجدر ومن يمتلك برنامجا انتخابيا يخدم الوطن معتبرا ان الانتخابات رسالة للخارج مفادها بان الشعب السوري يتمتع بالحرية وهو سيد قراره.

ويشير رفاعي إلى دور الشباب في هذه المرحلة لانهم من سيرسم مستقبل سورية الجديد معتبرا ان المطلوب من المرشح أن يحمل هموم المواطن والوطن ويسهم في إيجاد الحلول للتحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي افرزتها الحرب الكونية والفكر التكفيري.

ويؤكد حسن قرجولي أن الجميع معني بمصلحة الوطن واختيار الأفضل والأكثر قدرة على العمل في المرحلة القادمة الأمر الذي يتطلب من الجميع لا سيما الشباب المشاركة بكثافة في الانتخابات في وقت يصف فيه عز الدين محمد أن هذه المرحلة تستدعي من الناخبين الذهاب الى الصناديق الانتخابية واختيار المرشح الأنسب لحمل هموم الوطن والمواطنين إلى قبة المجلس.

وأعرب سمير خير الله عن عدم رغبته بالمشاركة في الانتخابات الحالية لأن المجلس الحالي لم يرتق بتاتا لمستوى متطلبات الأزمة على حد تعبيره بينما يرى المحامي شادي الخيمي ان اصرار السوريين على مواصلة حياتهم الدستورية وإنجاز الانتخابات أكبر دليل على أن سورية بدأت تلملم جراحها وتتعافى لافتا الى ضرورة وجود العنصر الشاب بكثرة في المجلس الجديد لأنها الفئة الأكثر قدرة على العطاء والعمل.

سكينة محمد

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency