موسكو: قصف النظام التركي الأراضي السورية دعم سافر للإرهاب وانتهاك للقرارات الدولية

موسكو-سانا

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلق روسيا الجدي من التصرفات العدوانية للنظام التركي تجاه سورية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان اليوم “إن القصف التركي الأراضي السورية هو دعم سافر للإرهاب الدولي وانتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي وللالتزامات التي أخذتها تركيا على عاتقها كدولة مشاركة في المجموعة الدولية لدعم سورية”.

وأكدت الخارجية الروسية دعم موسكو لبحث هذه المسألة في مجلس الأمن لإعطاء تقييم دقيق للاستفزازات التركية التي تشكل تهديدا للسلم والأمن في منطقة الشرق الأوسط وخارجها.

ولفتت الوزارة إلى معلومات تؤكد “استمرار تركيا بالسماح لمرور عصابات مسلحة متطرفة جديدة إلى سورية لدعم تنظيمات جبهة النصرة وداعش وغيرهما من المنظمات الإرهابية التي لحقت بها أضرار جسيمة خلال المعارك” إضافة إلى نقل الإرهابيين المصابين للعلاج في تركيا وتحرك مجموعات مشتتة من الإرهابيين للاستراحة فيها وإعادة تنظيم صفوفها.

يشار إلى أن النظام التركي قصف بالمدفعية الثقيلة بعض المواقع في ريفي حلب واللاذقية الشماليين بهدف تقديم المساعدة للتنظيمات الإرهابية التي اندحرت أمام تقدم الجيش العربي السوري.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين أكدت أمس أن قصف المدفعية التركية الثقيلة للأراضي السورية هو اعتداء مباشر على الشعب السوري وعلى حرمة أراضي سورية وسلامتها الإقليمية ودعم تركي للتنظيمات الإرهابية المسلحة ومحاولة لرفع معنوياتها مطالبة مجلس الأمن بضرورة اضطلاعه بمسؤوليته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووضع حد لجرائم النظام التركي.