إذاعة سورية الغد تعاود بثها عبر الأثير برؤية إعلامية وخطة برامجية جديدتين

دمشق-سانا

أعادت إذاعة سورية الغد إطلاق بثها على الأثير بشكل رسمي أمس برؤية إعلامية وخطة برامجية جديدتين بعد انقطاع دام لأكثر من ثلاث سنوات بسبب ظروف الحرب على سورية.

ويشمل بث الأذاعة الجديد كمرحلة أولى دمشق والمنطقة الجنوبية على تردد 2ر104 و 4ر104 و 4ر107 اف ام ويتم العمل قريبا ليشمل البث المنطقة الساحلية حيث تقدم الإذاعة برامج سياسية وثقافية واجتماعية ورياضية وخدمية وفنية منوعة بشكل يومي.

وفي حديث لـ سانا الثقافية بين مدير الإذاعة مصطفى قبرصلي أن سورية الغد التي انطلقت للمرة الأولى عام 2006 وحققت حضورا لدى المستمع السوري اضطرت إلى التوقف عن العمل بسبب ظروف الأزمة في سورية مشيرا إلى أن فكرة إعادة اطلاق بث الإذاعة بدأت في أب الماضي حيث تم تدريب الكادر وإطلاق البث التجريبي مع بداية العام.03

وأضاف مدير الإذاعة “تم اختيار الرابع عشر من شباط ليكون يوم الانطلاقة الرسمية وإعادة البث ليكون رسالة حب لسورية التي صمم كادر العمل في الإذاعة على البقاء فيها وتحدي الحرب التي تواجهها” مشيرا إلى أن البناء في الظروف الصعبة هو تأسيس لمرحلة إعادة الإعمار.

وحول كادر العمل في الإذاعة اوضح قبرصلي الذي عمل مذيعا في فترة انطلاقتها الأولى أنه تم الاعتماد على عدد من كادر سورية الغد القديم إضافة إلى كادر جديد من جيل الشباب يضم مراسلين ومعدين من خريجي وطلاب كلية الإعلام في جامعة دمشق بهدف تقديم فرصة عمل لهم وتدريبهم وتقديم الخبرة لهم عبر العمل في الإذاعة ليصل عدد الكادر حاليا إلى 17 شخصا بين مذيع ومعد ومخرج وفني .

وأشار إلى أن الخطة البرامجية للإذاعة تتضمن عددا من البرامج المنوعة اليومية مبينا أنه تم الابقاء على عدد من البرامج القديمة التي تركت بصمة وأخرى ستعود بعناوين جديدة إضافة إلى برامج رياضية وأخرى خدمية تطرح من خلالها هموم المواطن والشكاوى وتخصيص حيز للجانب السياسي عبر برامج ونشرات أخبار كاشفا عن اتفاقية تعاون ستوقع مع قناة الإخبارية السورية بهدف نقل برامج القناة للإذاعة وتبادل البرامج معها.

ولفت قبرصلي إلى أن إذاعة سورية الغد تعتزم منافسة مثيلاتها في الإعلام السوري من خلال كادر الشباب الطموح الذي يعمل فيها ووفق الرؤية الجديدة للبرامج المقدمة من جهة مع التأكيد على التنوع والتواصل مع المستمعين من جهة أخرى معربا عن امله بأن تستطيع الإذاعة تقديم بصمة خاصة بها ولا سيما أنها تحمل اسم سورية وهو مسؤولية كبيرة لتقديم مضمون إعلامي يليق بهذا الاسم وللتأكيد أن الحرب الإرهابية التي نتعرض لها لن تقف عائقا في وجه العمل والطموح .02

من جانبها ذكرت المذيعة ميريلا ابو شنب مقدمة برنامج صباحي عبر اثير سورية الغد أن إعادة اطلاق الإذاعة تمنحنا التفاؤل بعودة بلدنا كما كان من جديد ولتعود البسمة والأمل للسوريين الصامدين في وطنهم والذين لم يغادروها رغم الصعوبات.

يذكر أنه تمت الاستعانة بشركة ليزر نت لخدمات الاتصالات لتقديم التجهيزات الفنية للإذاعة .