وحدات الجيش تواصل تقدمها بريف حلب الشمالي وتعيد الأمن والاستقرار إلى قرية كفين وتوقع بالتنظيمات الإرهابية في درعا البلد خسائر كبيرة بالأفراد والآليات

محافظات-سانا

واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة تقدمها في ريف حلب الشمالي وأعادت الأمن والاستقرار إلى قرية كفين بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وذكر مراسل سانا في حلب أن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة نفذت خلال الساعات الماضية عملية عسكرية على آخر تحصينات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قرية كفين بالريف الشمالي.

وأشار المراسل إلى أن العملية انتهت “بإعادة الأمن والاستقرار إلى قرية كفين التي تبعد عن الحدود التركية نحو 23 كم” مبينا “أن وحدات الجيش قامت بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها التنظيمات الإرهابية قبل سقوط معظم أفرادها قتلى وفرار من تبقى منهم تاركين أسلحتهم وعتادهم”.

إلى ذلك لفت مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن وحدات من الجيش “دمرت برمايات نارية مركزة مقرات وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرى تلة الشوايا ورسم العلم والطيبة وسرجة الكبيرة” في الريف الشمالي الشرقي.

وأحكمت وحدة من الجيش أمس سيطرتها على تلة برلهين الاستراتيجية وفرضت طوقا ناريا على قرية برلهين الأمر الذي يمهد لإعادة الأمن والاستقرار إلى قريتي السين ورسم العلم الواقعتين إلى الجنوب والشرق.

وفي مدينة حلب ووفقا للمصدر العسكري “تأكد تدمير تجمعات ومعدات حربية للتنظيمات الإرهابية خلال عمليات الجيش في أحياء الراشدين4 والليرمون وبني زيد”.

القضاء في كمين محكم على إرهابيين من “جبهة النصرة” في منطقة المخرم بريف حمص

إلى ذلك أكد مصدر ميداني مقتل وإصابة عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” بنيران وحدة من الجيش والقوات المسلحة في محيط بلدة المخرم شرق مدينة حمص بنحو 43 كم.

ولفت المصدر في تصريح لمراسل سانا إلى أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نصبت كمينا محكما لمجموعة إرهابية تسللت من قرية عز الدين باتجاه قرية تلعمري التابعة لبلدة المخرم و”أوقعت معظم أفرادها بين قتيل ومصاب”.

وذكر المصدر أنه “تمت مصادرة أسلحة وذخيرة متنوعة للمجموعة الإرهابية وتدمير عدد من آلياتها”.

وتنتشر في قرية عز الدين الواقعة قرب الحدود الإدارية لمحافظة حماة مجموعات إرهابية تكفيرية أعلنت مبايعتها لتنظيم “جبهة النصرة” تتلقى مختلف أنواع الدعم المالي والتسليحي من النظامين التركي والسعودي.

وفي درعا البلد نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عمليات دقيقة أسفرت مقتل 20 إرهابيا وتدمير 7 آليات للتنظيمات الإرهابية.