القيادة العامة للجيش: إعادة الأمن والاستقرار لمدينة الشيخ مسكين ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وقاعدة انطلاق رئيسة لمتابعة الأعمال القتالية

دمشق-سانا

أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة الشيخ مسكين تشكل قاعدة انطلاق رئيسة لمتابعة تنفيذ الأعمال القتالية المقبلة وضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وداعميها.

وذكرت القيادة العامة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وبدعم من سلاحي الجو الروسي والسوري أعادت صباح اليوم الأمن والاستقرار إلى مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي بعد سلسلة من الأعمال القتالية الناجحة سيطرت من خلالها على مجموعة من المناطق أهمها معسكر اللواء 82 وتل الهش ودمرت مقرات التنظيمات الإرهابية وكبدتها خسائر فادحة في الأفراد والعتاد.

وأشار البيان إلى أن “أهمية هذا الإنجاز تأتي من الموقع الاستراتيجي المهم لمدينة الشيخ مسكين الذي يشكل عقدة وصل أساسية بين مدينة درعا وريفها الشمالي والغربي والشرقي ويشرف على عدد النقاط والتلال الحاكمة ويقطع خطوط إمداد الارهابيين على محاور واتجاهات عدة ويعزز أمن المنطقة المحيطة بالطريق الدولي بين درعا ودمشق”.

ولفتت القيادة إلى أن إعادة الامن والاستقرار إلى مدينة الشيخ مسكين تشكل قاعدة انطلاق رئيسة لمتابعة تنفيذ الأعمال القتالية المقبلة وتعد ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية ورعاتها الذين فشلوا في تحقيق أهدافهم العدوانية وباتوا في حالة من الارتباك والتخبط جراء الانهيار الكبير في معنويات إرهابييهم ومرتزقتهم.

وأكدت القيادة “أن هذا الانجاز يأتي استكمالاً للنجاحات المتواصلة التي يحققها بواسل قواتنا المسلحة في أرياف اللاذقية وحلب وحماة وهي تجدد عهدها لأبناء شعبنا الأبي على مواصلة تنفيذ المهام الوطنية وبذل الجهود الكبيرة لتحقيق المزيد من الانتصارات في القضاء على الإرهاب وإحباط مخططات داعميه وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن”.