اللحام خلال لقائه الجبوري: تعزيز التعاون الثنائي لمواجهة الإرهاب التكفيري في سورية والعراق

بغداد-سانا

بحث رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام مع رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في بغداد اليوم سبل تفعيل التعاون الثنائي لمواجهة التحديات المشتركة وعلى رأسها الإرهاب التكفيري الذي تتعرض له سورية والعراق بدعم من دول اقليمية وغربية معروفة.

وأكد اللحام خلال اللقاء الذي جرى على هامش الدورة الحادية عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أن سورية والعراق يواجهان تحديات مشتركة ومصيرا واحدا ولذلك فإنه من الأهمية بمكان تعزيز التعاون في مختلف المجالات ولا سيما في مجال محاربة الإرهاب والتطرف الذي تغذيه بعض الحكومات الإقليمية والغربية مشيرا إلى أن الجيش العربي السوري الذي يمثل إرادة السوريين في الحفاظ على الدولة والقضاء على الإرهاب يواصل إنجازاته الميدانية في محاربة تنظيمي داعش وجبهة النصرة ومختلف التنظيمات الإرهابية.

ولفت اللحام إلى عمليات التضليل الإعلامي التي تمارسها بعض الدول بهدف تشويه الحقائق وتبرئة الإرهابيين والمتطرفين وقاطعي الرؤوس وإلباسهم ثوب الاعتدال من أجل مصالح خاصة بهم إلا أن إرادة السوريين أفشلت كل محاولاتهم وأثبتت قدرة سورية على تجاوز الأزمة مشددا على أهمية التنسيق بين البلدين الشقيقين من أجل وضع رؤية موحدة في مواجهة التحديات المشتركة والإرهاب العابر للحدود.

وعبر رئيس مجلس الشعب عن تقديره لجهود العراق في دحر الإرهاب منوها بأهمية استعادة العراق دوره الريادي في المنطقة وتجاوز المحنة التي يتعرض لها.2266

من جانبه أكد الجبوري أهمية اللقاءات المباشرة بين سورية والعراق وبحث تحديات الإرهاب “الذي لبس لبوس الدين والطائفية في البلدين” ولا سيما تنظيم داعش الإرهابي الذي يعمل على ترويع المواطنين في البلدين.

وأوضح الجبوري أن ما تمر به سورية والعراق هو نتاج لما تعانيه الأمة العربية من تمزق واختلاف مؤكدا رفض العراق بشكل قاطع لأي تدخل في شؤون أي دولة.

من جهة ثانية أكد اللحام خلال لقائه نائب رئيس مجلس النواب العراقي الشيخ همام حمودي أهمية التنسيق الإقليمي في محاربة الإرهاب منوها في هذا الصدد بالتعاون السوري العراقي الإيراني ودوره في دحر الإرهاب وتقويض أحلام داعميه ومموليه.

وعبر اللحام عن استغرابه من محاولات بعض الحكومات في المنطقة تشويه التعاون مع الجارة إيران ودعم الإرهاب كتركيا والسعودية وقطر ومحاولة تبرير جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني واللبناني والسوري.

بدوره شدد حمودي على أهمية التعاون بين دول المنطقة في محاربة الإرهاب منوهاً بدور ايران في مساعدة العراق على دحر تنظيم داعش الإرهابي ومؤكداً أن الجيش العراقي يحقق انتصارات كبيرة على جبهة محاربة الإرهاب وذلك بفضل تعاون وتكاتف كل مكونات الشعب العراقي.

وأشار حمودي إلى أن التعاون السوري العراقي سيسهم بإفشال مخططات كيان الاحتلال الإسرائيلي ضد شعوب المنطقة ودولها.

ويشارك اللحام على رأس وفد من مجلس الشعب في اجتماعات اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في بغداد والاجتماعات المرافقة في الفترة من 20 ولغاية 25 من الشهر الجارى لبحث سبل تعزيز التعاون البرلماني بين الدول الأعضاء في مجالات التنمية وحقوق الإنسان ومحاربة الإرهاب ومواجهة التحديات المشتركة.

وكان ممثلو البرلمانات في اللجان الفرعية المتخصصة بدؤوا اجتماعاتهم يوم الأربعاء الماضي ومن المفترض عرض ما توصلوا إليه من استراتيجيات وتوصيات لتفعيل العمل المشترك ومواجهة الإرهاب والتطرف على مؤتمر رؤساء البرلمانات وممثليهم والمرتقب انعقاده في القصر الحكومي بالعاصمة العراقية بغداد يوم غد الأحد.

تا بعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency