انطلاق فعاليات الملتقى الشبابي الدولي للتضامن مع سورية بمشاركة 20 دولة عربية وأجنبية

دمشق-سانا

انطلقت اليوم فعاليات الملتقى الشبابي الدولي للتضامن مع سورية الذي تقيمه منظمة اتحاد شبيبة الثورة تحت عنوان “ارفعوا أيديكم عن سورية” بمشاركة 20 دولة عربية وأجنبية في فندق الداما روز بدمشق.

وفي كلمة له خلال افتتاح الملتقى أكد رئيس اتحاد شبيبة الثورة معن عبود أن سورية اختارت نهج المقاومة والوقوف بوجه كل المخططات التآمرية على الأمة وتمسكت بثوابت الاستقلال ومصلحة الوطن والمواطن معتبرا “أن كل ما سبق لم يرق لعتاة الشر في العالم فأوعزوا لأذيالهم وتابعيهم لينفذوا اجندة الخسة والتآمر والإرهاب الممول امريكيا واوروبيا ومن بعض الدول العربية”.

وقال عبود “لا بد للتاريخ ان يسجل الصمود الاسطوري لجيشنا العربي السوري الذي يسطر ملاحم الفداء والتضحية والذود عن تراب الوطن وأن يسجل الوعي اللامتناهي للشعب الذي أدرك حجم الموءامرة وأبعادها وخيوطها وأدواتها فأخلص لوطنه وساند جيشه وقائده”.

وأعرب عبود عن تقديره لمواقف الأصدقاء الشرفاء في العالم إلى جانب سورية الذين أثبتوا أن صوت الحق لا بد أن يعلو ويفرض ذاته في كل محفل ويدحض الارادة الشريرة لدول كانت تعتقد ان بإمكانها ممارسة هيمنتها على الدوام معتبرا “أن ما تعانيه بعض البلدان العربية من فوضى وتقسيم وفتنة وارهاب جراء ما يسمى الربيع العربي لا يخدم سوى مصلحة أمريكا وحلفائها وربيبتها إسرائيل”.

وشكر عبود الوفود المشاركة في الملتقى الذين جاوءوا ليعبروا عن وقوفهم مع سورية في مواجهة الحرب والإرهاب والعدوان.

من جانبها قالت اليف الهام اوغلو رئيس اتحاد الشباب العالمي المناهض للامبريالية.. “جئنا لنعبر عن مساندتنا لسورية والتضامن معها في مواجهة ما تتعرض له من هجمة امبريالية” معربة عن أملها بأن يخرج الملتقى بتوصيات واقتراحات توحد الجهود عبر برنامج يجمع المنظمات الشبابية في العالم لمواجهة كل محاولات التفتيت والفتنة والانتصار على الإرهاب والتطرف.

ويشارك في الملتقى الذي يستمر يومين منظمات شبابية من 20 دولة منها “لبنان والعراق واليمن وفلسطين والجزائر ومصر والسودان وكوريا الديمقراطية وتركيا وألمانيا وهولندا وايرلندا وليبيا والأردن وجزر القمر”.

وتتضمن فعاليات الملتقى زيارات ممثلي المنظمات إلى الجامع الأموي وبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس بدمشق وضريح الجندي المجهول ومدرسة بنات الشهداء.

يذكر أن ملتقى للشباب القومي العربي انعقد في 20 كانون الأول الماضي في جامعة البعث بحمص لمدة 3 أيام بمشاركة 13 دولة عربية إلى جانب تشاد وتضمن انشطة وفعاليات وورشات عمل وحملة تبرع بالدم دعما لأبطال الجيش العربي السوري وزيارة مثوى الشهداء ووضع أكاليل من الزهور تكريما لأرواحهم الطاهرة اضافة الى زيارة مدينة حمص القديمة.