الجيش يدمر في عمليات نوعية بؤرا وأوكاراً للتنظيمات الإرهابية في حلب ودرعا.. وسلاح الجو يقضي على العشرات من إرهابيي “النصرة” بريف إدلب

محافظات-سانا

نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري الليلة الماضية غارة جوية على مقر لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن الغارة الجوية جاءت بعد معلومات دقيقة عن تواجد العشرات من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” داخل أحد المقرات الإرهابية في قرية جرجناز بريف معرة النعمان الشرقي وأسفرت عن “تدمير المقر بالكامل ومقتل جميع من كانوا بداخله”.

وأشار المصدر إلى أن من بين القتلى أحد متزعمي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي محمد خالد الشيخ الملقب “أبو البراء” و”محمد عباس” الملقب “القعقاع” و”محمد سليمان”.

وتأتي هذه الغارة بعد يوم من تدمير الطيران الحربي السوري مقر قيادة بشكل كامل لإرهابيي ما يسمى “جند الأقصى” الموالي لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في بلدة التمانعة بالريف الجنوبي.

وحدات الجيش تدمر مقرات وآليات للإرهابيين في حلب.. والتنظيمات التكفيرية تقر بمقتل أحد متزعمي “جبهة النصرة”

وواصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب عملياتها على بؤر وأوكار الإرهاب التكفيري المرتبط بنظامي أردوغان وآل سعود الوهابي.

ففي الريف الشمالي أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش كثفت رماياتها النارية على أوكار وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” في قرى تل جبين وتل مصيبين وشويحنة ومعارة الارتيق وشماوية.

وأشار المصدر إلى أن الرمايات النارية أسفرت عن “تدمير مقرات وآليات مزودة برشاشات ومحملة بالأسلحة والذخيرة وايقاع معظم الإرهابيين الذين كانوا بداخلها بين قتيل ومصاب”.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيها ضربات قاصمة ومقتل العديد من أفرادها من بينهم أحد متزعمي “جبهة النصرة” السعودي “أبو المثنى المدني” الملقب بـ “تواق”.

ويشكل الريف الشمالي لحلب المفتوح على الحدود مع تركيا خط الإمداد الأول للتنظيمات الإرهابية ولا سيما “جبهة النصرة” بالسلاح المتطور وصواريخ “تاو” أمريكية الصنع المضادة للدروع بدعم من نظام أردوغان السفاح الذي ما زالت أجهزة استخباراته تسهل مرورها إلى سورية.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت في عمليات نوعية على تجمعات وبؤر لإرهابيي التنظيمات التكفيرية في حي الحلوانية” بمدينة حلب.

وبين المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “كبدت تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والآليات خلال تدميرها تجمعات لإرهابييه في قرية رسم الكما” بالريف الشرقي.

وفرضت وحدات من الجيش أمس سيطرتها الكاملة على قرية جروف وتل شربع الاستراتيجي شرق مدينة حلب بنحو 50 كم بعد تكبيد إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وحدات الجيش العاملة في درعا تدمر وكرين لما يسمى “حركة المثنى الإسلامية” و”ألوية الفرقان” في كفر شمس

في درعا قضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا خلال الـ 24 ساعة الماضية في عمليات نوعية على تجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “دمرت تجمعا ووكرا للتنظيمات التكفيرية بما فيها من إرهابيين وأسلحة ومعدات في مخيم النازحين بمنطقة درعا البلد”.

ودمرت وحدة من الجيش أمس الأول جرافة كان يستخدمها الإرهابيون في عمليات التحصين في حي المنشية بدرعا البلد أسفرت أيضا عن مقتل جميع الإرهابيين في المكان.

إلى ذلك أفادت مصادر ميدانية لـ سانا بأن عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري نفذوا عملية نوعية زرعوا خلالها عدة عبوات ناسفة في وكرين يتردد عليهما إرهابيو ما يسمى “حركة المثنى الإسلامية” و”ألوية الفرقان” لشن هجوم على نقاط عسكرية في الجهة المقابلة لمداجن بلدة كفر شمس في ريف درعا الشمالي الغربي.

وأكدت المصادر أن العملية أسفرت عن “تدمير الوكرين ومقتل وإصابة جميع الإرهابيين المتواجدين بداخلهما مع أسلحتهم وعتادهم الحربي”.

في هذه الأثناء اعترفت وسائل إعلام محسوبة على التنظيمات التكفيرية بمقتل 17 إرهابيا على الأقل خلال العملية النوعية في بلدة كفر شمس.

وأقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم سليمان يوسف الجفال وأسامة نصوح العقايلة إضافة إلى أحمد خالد الحمدان من إرهابيي “جبهة النصرة”.