القوات العراقية تسيطر على منطقة البودندل في الرمادي وتقضي على عشرات “الدواعش”

بغداد-سانا

سيطرت القوات العراقية المشتركة على منطقة البودندل في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار بعد معارك مع إرهابيي تنظيم “داعش” أسفرت عن مقتل العشرات منهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم محافظة الأنبار باسم الأنباري في تصريح لمراسلة سانا في بغداد.. “إن قوات عراقية مشتركة من قيادة عمليات بغداد وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وأبناء العشائر تمكنوا من تطهير منطقة البودندل في جزيرة الأنبار من العصابات الإرهابية بعد معارك أسفرت عن مقتل العشرات من الإرهابيين” مشيرا إلى أن المنطقة تعد بوابة رئيسية للقاطع الشمالي لمدينة الرمادي وبتحريرها تم قطع خطوط إمداد إرهابيي داعش من وإلى المناطق الصحراوية.

وأشار الأنباري إلى أن القوات العراقية تخوض معارك عنيفة في أحياء المدينة الشمالية وتتقدم نحو المركز ووصلت إلى مباني كلية الطب وهي تحاصر المجمع الحكومي حيث تحصن أكثر من 200 إرهابي وانتحاري بعد احتجازهم عشرات العوائل كدروع بشرية.

من جهتها أعلنت قيادة العمليات المشتركة في بيان لها “أن قوات لواء المشاة 50 تمكنت من قتل انتحاريين اثنين يحملان حزامين ناسفين حاولا مهاجمة قوات الفرقة العاشرة في منطقة البوعيثة بالرمادي كما قضت القوات المشتركة على أربعة إرهابيين ودمرت أوكارا لهم بالكامل في منطقة تل حصيبة الشرقية”.

وأوضح البيان أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب اقتحمت منطقة الحوز وسط الرمادي وسيطرت على أغلبها فيما سيطرت الفرقة العاشرة على سدة الرمادي والمنطقة المحيطة بها.

وأشار البيان إلى أن سلاح الجو وجه ضربات أسفرت عن قتل 9 إرهابيين وتدمير ملاجئ وتحصينات لعناصر إرهابيي “داعش” في منطقة النعيمية وجسر التفاحة والحوز ضمن قاطع عمليات الأنبار.

لجنة الأمن والدفاع البرلمانية تطالب الحكومة العراقية بتحقيق عاجل في عملية الإنزال الجوي لقوات أمريكية في كركوك دون علم الحكومة

في سياق متصل طالبت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي الحكومة بالتحقيق في أسباب ونتائج عملية الإنزال الجوي التي نفذتها قوات أمريكية بمشاركة قوات البيشمركة في منطقة الرياض بمحافظة كركوك أمس الأول من دون علم الحكومة العراقية.

وقال اسكندر وتوت عضو اللجنة لمراسلة سانا في بغداد “إن التعمد في إخفاء العملية عن الحكومة العراقية بعد إخفاء عملية أولى في 22 تشرين الأول الماضي دليل على أنهما نفذتا بهدف إجلاء متزعمين إرهابيين من المنطقتين بعد محاصرتهم فيهما” متسائلاً.. “إذا كانت مزاعم الأمريكيين باستهداف المتزعمين بالعمليتين صحيحة فلماذا تمتنع أمريكا عن تسليم المقبوض عليهم إلى السلطات الأمنية العراقية أو الكشف عن هوياتهم ونتائج التحقيق معهم”.

وكان مصدر أمني في محافظة كركوك أفاد أمس الأول بأن قوات أمريكية خاصة “أجرت عملية إنزال جوي على محكمة تعود لإرهابيي تنظيم “داعش” ومقرات أخرى بناحية الرياض جنوب غرب كركوك وعثرت على وثائق مهمة واعتقلت عددا من الإرهابيين”.

من جهة أخرى أفادت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة العراقية أن الإرهابي في تنظيم “داعش” الملقب أبو بكر أدلى بمعلومات خطيرة عن أعداد الإرهابيين الأجانب والدول الداعمة والممولة لهم وحجم المخطط الكبير ضد العراق بعد القبض عليه في معارك تحرير مدينة الرمادي.

وكانت قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية وبالتنسيق مع فرقة المشاة ألقت القبض على الإرهابي المدعو أبو بكر وهو أجنبي الجنسية في عمليات تحرير الرمادي قبل يومين.