الاتحاد الدولي للفلك يطلق اسم تدمر على كوكب يدور حول نجم الراعي

دمشق-سانا

أطلق الاتحاد الدولي للفلك اليوم اسم تدمر المدينة السورية على الكوكب الذي يدور حول نجم الراعي بعد فوزها بالتصويت على مئات الاقتراحات لمدن واسماء شهيرة على مستوى العالم.

ونقل رئيس الجمعية الفلكية السورية الدكتور محمد العصيري عن الأمين العام للاتحاد الدولي للفلك /بيرو بينفنوتي / ان العرض المقدم من قبل الجمعية كان الأفضل على الإطلاق من بين كل الاقتراحات التي تم تقديمها للاتحاد كما أن اسم تدمر فاز بغالبية ساحقة من الأصوات.

وأضاف العصيري ان الاسم الذي تم اعتماده لدى الاتحاد الدولي للفلك والذي نشر على صفحته على الانترنت اليوم هو تدمر كما يلفظ باللغة العربية تماماً ليصبح اسمها خالداً بين الكواكب كما هو في الأرض املا بان تسهم هذه الخطوة في استعادة أمجاد العرب في علم الفلك.

وبين العصيري ان / بينفنوتي /أشار خلال اجتماع عقد موءخرا إلى ان اختيار تدمر كان مناسبا وان الدراسة التي قدمتها الجمعية الفلكية السورية حول السبب العلمي لترشيح تدمر كانت دقيقة وشاملة.sana-111222

وقال العصيري.. إن ترشيح تدمر في هذه المسابقة جاء أيضا لمكانتها كمدينة أثرية عالمية تتعرض اليوم إلى تدمير وتخريب ممنهج من قبل الإرهاب التكفيري وتخليدا لاسم هذه المدينة من الأرض إلى الفضاء وإكمال مسيرة الأجداد الذين سموا نجم الراعي.

وشكرت الجمعية كل الجهات العامة والخاصة التي اسهمت في نشر هذا الموضوع كما شكرت الوكالة العربية السورية للأنباء /سانا/ لنشرها الخبر على أوسع نطاق وكل من اسهم بالتصويت لصالح فوز هذه المدينة الخالدة ولو بصوت واحد.

يذكر ان تدمر حصلت على اعلى نسبة تصويت في المسابقة التي أعلنها الاتحاد الدولي للفلك في شهر أيلول الماضي والتي تهدف إلى اختيار تسمية لمعلم أو لشخصية مشهورة على أحد الكواكب التي تدور حول نجم الراعي حيث بلغ عدد الاصوات التي حصلت عليها تدمر /631704/ أصوات.

وكان الاتحاد الدولي للفلك أطلق عام 2014 مشروعا عالميا لاختيار تسميات مناسبة للمنظومات النجمية والكوكبية الخارجية حيث تم ترشيح 20 منظومة من النجوم والكواكب ليتم إطلاق تسميات معينة عليها وفي بداية 2015 طلب الاتحاد من الهيئات والجمعيات الفلكية اقتراح أسماء معينة لها حيث تم تقديم مئات الاقتراحات من جميع أنحاء العالم واعتمدت في آب الماضي الاقتراحات الملائمة.

ويأتي اطلاق اسم تدمر على الكوكب في وقت تتعرض فيه المدينة منذ مطلع حزيران الماضي لسلسلة من الاعتداءات الارهابية على يد تنظيم “داعش” الارهابي الذي دمر وحطم مدافن اثرية وتماثيل وحول متحف المدينة الوطني الى سجن ودمر معابد وارتكب جريمة يندى لها جبين الانسانية خجلا بحق عالم الآثار خالد الاسعد بقطع رأسه.

عماد الدغلي

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).