فرنسا وبريطانيا تعرقلان صدور بيان من مجلس الأمن يدين التفجير الإرهابي في حمص

نيويورك-الأمم المتحدة-سانا

عرقلت فرنسا وبريطانيا أمس صدور بيان من مجلس الأمن أعدته روسيا يدين التفجير الإرهابي الذي استهدف حي الزهراء في مدينة حمص أمس الأول وفقا لمصدر دبلوماسي في المجلس.

وذكر المصدر أن مجلس الأمن أخفق في تبني البيان بسبب رفض وفدي فرنسا وبريطانيا.

وتأتي هذه الخطوة كدليل جديد على النفاق وسياسة ازدواجية المعايير التي ينتهجها بعض دول الغرب في التعامل مع مسألة الارهاب في وقت تدعم فيه هذه الدول التنظيمات الارهابية وجرائمها في سورية تحت مسمى “معارضة معتدلة” وتؤمن لها الغطاء السياسي والاعلامي وتدعي في الوقت ذاته محاربة الارهاب عبر تشكيل تحالف وهمي افتراضي اسهم في تمدد تنظيم “داعش” الإرهابي لتطول اعتداءاته الدول الداعمة له.

يذكر أن هذه هي المرة العاشرة التي يخفق فيها مجلس الأمن الدولي بإصدار بيانات تدين جرائم التنظيمات الارهابية في سورية بسبب رفض وفود بعض دول الغرب تبني مثل هذه البيانات.

وكان ارتقى 16 شهيدا وأصيب 54 آخرون بتفجير إرهابي بسيارة مفخخة في حي الزهراء السكني وسط مدينة حمص.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).