ستولتنبرغ: الناتو لن يرسل قوات برية لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية

زوريخ-سانا

أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي الناتو يانس ستولتنبرغ ان الحلف لن ينشر قوات برية لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية .

ونقلت رويترز عن ستولتنبرغ قوله في حديث لصحيفة تاغس انتسايغر السويسرية ردا على سؤال بشأن إمكانية نشر قوات برية لمواكبة الضربات الجوية إن هذا الأمر ليس ضمن أجندة قوات التحالف أو الدول الحلفاء في الناتو.

واعتبر ستولتنبرغ ان الصراع ليس بين الغرب والعالم الاسلامي ولكنه ضد التطرف والإرهاب.

وحول تداعيات إسقاط تركيا لقاذفة روسية فوق الأجواء السورية الشهر الماضي قال أمين عام حلف الناتو إن الحلف سيقوم بمساعدة تركيا لدعم دفاعاتها الجوية ويتبنى حزمة من الإجراءات لصالحها قبل اعياد الميلاد متجاهلا أن انقرة هي من بادر بهذا العمل العدائي وكانت الطرف المذنب في جريمة إسقاط الطائرة الروسية.

واكتفى ستولتنبرغ بالتشديد على ضرورة التهدئة ووضع آليات لمنع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

وكعادة المسؤولين الغربيين في ترديد أكاذيب واشنطن والسير على خطاها في القاء الاتهامات جزافا بهدف حماية ادواتها من الارهابيين في سورية زعم ستولتنبرغ أن روسيا تهاجم المجموعات الأخرى غير “داعش” ودعاها إلى لعب دور أكثر إيجابية متجاهلا حقيقة أن التحالف الغربي الذي شكلته الولايات المتحدة بحجة محاربة تنظيم “داعش” والذي يضم نحو 60 دولة أثبت عدم فاعليته باعتراف مسؤولين أميركيين على مستوى عال رغم آلاف الغارات الجوية التي شنتها طائراته في سورية قبل اكثر من عام حيث واصل التنظيم تمدده وارتفعت نسبة ووحشية جرائمه.