بان كي مون يدعو المشاركين في محادثات فيينا حول سورية للعمل على تقريب مواقفهم من أجل إطلاق العملية السياسية

نيويورك- الأمم المتحدة-سانا

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول المشاركة في محادثات فيينا حول سورية على العمل على تقريب مواقفهم من أجل إطلاق العملية السياسية في سورية.

وأضاف بان في كلمة ألقاها أمس في افتتاح القمة الرابعة للدول العربية ودول أميركا اللاتينية في الرياض” أن العديد من الدول بينها السعودية شاركت في مفاوضات فيينا مؤخرا وعلينا مواصلة العمل على تقليص الاختلاف في مواقفنا والسعي إلى بدء عملية سياسية حقيقية في سورية ووضع حد لما يجري هناك”.

وأعرب عن أمله في أن يسفر الاجتماع المقبل في فيينا الذي من المتوقع ان يجري هذا الاسبوع عن خطوات واضحة بشأن العملية السياسية لوضع حد نهائي لما يحدث هناك.
وبحسب بيان نشر على موقع منظمة الامم المتحدة على الانترنت فإن “بان حث خلال لقائه أمس الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز السعودية على العمل مع مبعوثي الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا واليمن اسماعيل ولد شيخ أحمد.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة السعودية والاطراف الأخرى في اليمن باتخاذ اقصى الحذر لتفادي سقوط ضحايا مدنيين هناك داعيا إلى إجراء محادثات يمنية داخلية في تشرين الثاني الجاري.

دي ميستورا يدعو للاستفادة من “اندفاعة” محادثات فيينا لحل الأزمة في سورية

بدوره دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا أمس القوى العظمى إلى الاستفادة من الاندفاعة التي حققتها محادثات فيينا وإلى وضع عملية سياسية قادرة على حل الأزمة في سورية.sana111

ونقلت “اف ب” عن دي ميستورا قوله في ختام اجتماع لمجلس الأمن الدولي قدم خلاله عرضا عن المباحثات التب أجراها في دمشق وواشنطن وموسكو حول الأزمة فى سورية “ان اندفاعة فيينا لا يجوز تفويتها” مشيرا إلى ان هذه اللقاءات يجب أن تعطي أهدافا قابلة للتحقيق وأحد هذه الأهداف يجب أن يكون تخفيف العنف”.

وأضاف دي ميستورا “إن عملي هو التأكد من ان الدول المهمة مثل روسيا والسعودية وإيران ستجتمع حول الطاولة وتقدم عملية سياسية” لافتا إلى أنه “حان الوقت كي تواجه هذه الدول هذه التحديات”.

وذكر دبلوماسيون انه خلال الاجتماع المغلق لمجلس الأمن الدولي تطرق دي ميستورا إلى افاق نتيجة ملموسة في اجتماع فيينا السبت المقبل.

من جهته قال سفير بريطانيا ماتيو ريكروفت الذي يترأس مجلس الأمن لهذا الشهر ان الدول ال15 الأعضاء في المجلس أعربت عن “دعمها التام للجهود التي يبذلها موفد الأمم المتحدة”.

وكانت روسيا أعلنت الأمس أنها تنتظر من شركائها ومن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا تقديم تصنيفاتهم لقائمتي التنظيمات الإرهابية وفصائل المعارضة في سورية قبل انعقاد اجتماع فيينا الدولي الموسع حول سورية السبت المقبل.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency