الرئيس الأسد للواء زمام والعقيد الحسن: كنتم خير مثال للصمود والبطولة والاستبسال وشجاعتكم وتضحيات الأبطال خير دليل على عقيدة الجيش بالدفاع عن تراب الوطن

دمشق-سانا

اتصل السيد الرئيس بشار الأسد بعد فك الحصار عن مطار كويرس العسكري هاتفيا مع اللواء منذر زمام وقائد القوة العسكرية التي فكت الحصار عن المطار العقيد سهيل الحسن.

وقال الرئيس الأسد لقائد المطار “قاتلتم وثبتم وكنتم خير مثال للصمود والبطولة والاستبسال وصورة مشرقة في تاريخ بطولات الجيش العربي السوري”.

وأضاف الرئيس الأسد قائلا لقائد المطار “صمودكم لسنوات لهو خير دليل على ثقتكم بالجيش العربي السوري وبجنوده الأبطال ورفاقكم فكنتم على يقين بالنصر وعلى ثقة بأن الحصار سيزول عنكم عاجلا أو آجلا”.

كما قال الرئيس الأسد في الاتصال الهاتفي للعقيد سهيل الحسن “قوتكم وشجاعتكم وتضحيات الأبطال الذين كانوا معكم كانت خير دليل على عقيدة الجيش العربي السوري بالدفاع عن كامل تراب الوطن ومثالا في التضحية والفداء”.

وعبر الرئيس الأسد عن “تحيته للأبطال الذين صمدوا لسنوات وللأبطال الذين ساهموا بفك الحصار ولكل جندي بالجيش العربي السوري فهو أخ أو ابن لنا وحياتهم وسلامتهم هي دائما أولى الأولويات”.

وقال الرئيس الأسد “الرحمة لكل الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل انقاذ رفاقهم وأهلهم وبلادهم على كامل تراب الوطن وللأبطال الذين صمدوا وللذين ضحوا بحياتهم فداء لرفاقهم وأهلهم”.

قائد مطار كويرس: اتصال الرئيس الأسد زادنا صمودا وأنفة وعزة وكبرياء.. من يمتلك الإرادة والثقة فلابد أن يصنع النصر

من جهته أكد اللواء منذر زمام قائد مطار كويرس إن اتصال السيد الرئيس بشار الأسد زادنا صمودا وأنفة وعزة وكبرياء فسيد الوطن وجه لنقل تحياته وقبلاته إلى كل فرد وكل ضابط وصف ضابط وطالب وفرد في هذا المطار وأنا نقلت هذه التحيات إلى كل فرد في هذه القاعدة مشددا على أن أبطال حامية المطار عندما سمعوا أن الرئيس الأسد يخاطبهم ويخاطب صمودهم زادهم ذلك شجاعة على الصمود بمزيد من الإرادة والثقة والعزيمة والقوة.

وأضاف اللواء زمام في اتصال مع التلفزيون العربي السوري إنه ليس غريبا على السيد الرئيس هذا الاتصال فهو صاحب القلب الكبير الحاضن لهذا الوطن بجميع أبنائه وهذا الاتصال هو أرفع وسام على صدورنا وبهذه المناسبة العظيمة نهدي هذا الصمود إلى السيد الرئيس بشار الأسد.

وشدد اللواء زمام على أنه لا شيء أعظم من الشهادة وليس هناك أنبل من الشهيد فتحية إجلال وإكبار لأرواح الشهداء والدعاء للجرحى بالشفاء الذين بدمائهم الزكية والعطرة كان لهم الفضل في الحفاظ على هذا الصرح العظيم”.

وبين اللواء زمام أن معنويات الأبطال في المطار عالية جدا لا توصف “فمن عاشوا الحصار أكثر من ثلاث سنوات وكانت معنوياتهم عالية فكيف بهم الآن وقد جاءت قواتنا المسلحة وقامت بفك الطوق والحصار عنهم”.

وقال اللواء زمام “من يمتلك الإرادة والثقة فلابد أن يصنع النصر فمنذ بداية الحصار امتلكنا الإرادة بالمحبة فكنا دائما عند ظن القائد بنا وظن قواتنا المسلحة حيث كنا دائما مترجمين للقسم الذي أقسمناه أن نحافظ على هذه الكلية حتى آخر قطرة من دمائنا ودماء هؤلاء الأبطال الميامين الموجودين ضمن هذه المنشأة”.

وأضاف اللواء زمام إن الإرهابيين خلال سنوات الحصار حاولوا فرض الترهيب والدعاية وكانوا يحاربوننا حربا إعلامية ونفسية ونحن تعاملنا معها بمنتهى الموضوعية واستطعنا بصمودنا وإرادتنا أن نستمر لسنوات حتى آخر معركة خضناها لافتا إلى أن البطولات الفردية في هذا المطار ستحكى لأجيال قادمة وستكون عنوانا وتاريخا من الصمود والتحدي لكل المراهنين على صمودنا وأردف “وعدنا الإرهابيين وقلنا لهم إننا سنسحقهم تحت أقدام جيشنا البطل لذلك ترجمنا هذا العهد وهذا الوعد وحققنا الانتصار بإرادة مقاتلينا الذين صمدوا طوال الفترة الماضية”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency