الجيش يحكم سيطرته على قرية الشيخ أحمد بريف حلب ويقضي على أكثر من 58 إرهابيا بأرياف حماة وإدلب ودمشق.. الطيران الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية يدمر 448 هدفا للإرهابيين خلال الأيام الثلاثة الماضية-فيديو

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكرى بعد ظهر اليوم فرض السيطرة الكاملة على قرية الشيخ أحمد في منطقة كويرس بريف حلب الشرقي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “أحكمت سيطرتها الكاملة على قرية الشيخ أحمد” الواقعة على بعد 12 كم جنوب غرب مطار كويرس “بعد القضاء على آخر بؤر إرهابيي “داعش” فيها”.

وأشار المصدر إلى أن العمليات “أسفرت عن تدمير تحصينات ومقرات للإرهابيين والعديد من الاليات والاسلحة والذخائر المزودة برشاشات”.

ولفت المصدر إلى أن عناصر الهندسة “قاموا بتمشيط القرية وتفكيك عشرات العبوات الناسفة التى زرعها الإرهابيون قبل سقوطهم قتلى وفرار بعضهم إلى القرى المجاورة”.

ويأتي هذا التقدم للجيش على المحور الشرقي بعد أقل من 24 ساعة من سيطرته على قريتي براوي وعزيزية سمعان وتل ممو في ريف حلب الجنوبي.

وفي وقت لاحق قال المصدر العسكري إن الطيران الحربي السوري نفذ بعد ظهر اليوم غارات مكثفة على تجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي في قرى الجابرية والمفلسة ودكوانة ومحيط بلدة كويرس وشمال تل احمر بالريف الشرقي.

وأضاف المصدر إن الطلعات الجوية “أسفرت عن تدمير العديد من الآليات بما فيها من أسلحة وذخيرة وعتاد حربي متنوع”.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل من سمته “المسؤول العسكري وخبير تصنيع الألغام والعبوات الناسفة في كتيبة أبو جميل قطب التابعة لحركة أحرار الشام الإسلامية” الإرهابي نوار الحموي الملقب “أبو زبيدة” في ريف حلب الجنوبي.

وحدات الجيش في مطار دير الزور تحبط هجوما لإرهابيي “داعش” وتوقع قتلى في صفوفهم

وكبدت وحدات الجيش المرابطة في مطار دير الزور العسكري إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات حماية المطار “اشتبكت مع إرهابيين من “داعش” تسللوا إلى محيط المطار من الجهة الشرقية وتمكنت من ايقاع العديد منهم قتلى ومصابين”.

وأشار المصدر إلى “تدمير العديد من العربات المزودة برشاشات مختلفة كانت لدى ارهابيي التنظيم المتطرف واسلحة وذخائر متنوعة”.

وكانت وحدات حماية المطار قضت أمس على 58 إرهابيا من “داعش” وأصابت العشرات منهم ودمرت لهم عربة مصفحة و3 عربات مزودة برشاشات وقاعدة إطلاق صواريخ فى قرى نصيب دغيم والزراعة وحويجة المريعية.

وتمكنت وحدات الجيش المرابطة في مطار دير الزور العسكري بإسناد من سلاح الجو في الجيش العربي السوري من إحباط العديد من محاولات إرهابيي “داعش” اقتحام المطار وتكبيدهم خسائر فادحة في الأفراد والعتاد.

مقتل وإصابة أكثر من 40 إرهابيا مما يسمى “جند الأقصى” و “جبهة النصرة” في ريفي حماة وإدلب

وفي ريفي حماة وإدلب أكد مصدر عسكري تكبيد التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد خلال عمليات للجيش والقوات المسلحة على أوكارهم في ريف حماة الشمالي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن العمليات تركزت على أوكار لإرهابيي “جيش الفتح” في بلدة كفر زيتا وقريتي سرجة والصياد واسفرت عن تدمير تجمعات وأوكار بما فيها من أسلحة وذخيرة.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار لإرهابيي “داعش” في قرية عقيربات شرق مدينة حماة بنحو 75 كم انتهت بتكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.

إلى ذلك أكدت مصادر ميدانية سقوط 30 قتيلا على الأقل بين صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” خلال عمليات للجيش والقوات المسلحة على أوكارهم في ريفي حماة وإدلب.

وذكرت المصادر لـ سانا أن وحدات من الجيش نفذت عملية نوعية على مواقع للإرهابيين في معرة النعمان جنوب مدينة ادلب بنحو 45 كم أسفرت عن مقتل 7 إرهابيين على الأقل من بينهم الإرهابي “مصطفى المنديل أحد متزعمي تنظيم جبهة النصرة إضافة إلى الإرهابي جمال الشعراوي”.

ولفتت المصادر إلى مقتل 17 إرهابيا وإصابة 10 آخرين خلال عملية نوعية للجيش على مقرات لما يسمى “جند الأقصى” في منطقة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وفي ريف حماة الشمالي وجهت وحدة من الجيش ضربات مركزة على أوكار لإرهابيي “جند الأقصى” في منطقة كفرزيتا اسفرت عن مقتل ستة إرهابيين على الأقل من بينهم محمد الحرامي وإرهابي آخر يدعى عبد اللطيف.

ويعد ما يسمى “جند الأقصى” أحد التنظيمات التكفيرية الموالية لتنظيم “داعش” الارهابي وهو يضم المئات من المرتزقة الاجانب وكان يعرف سابقا باسم “سرايا القدس” وتم تأسيسه من قبل الإرهابي القطري المدعو أبو عبد العزيز القطري.

تدمير أوكار وآليات لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” في ريف حمص

كما دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا وآليات لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الارهاب الدولية في ريفي حمص الشمالي والشرقي.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أردت عددا من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” قتلى خلال ضربات على أوكارهم في قرية تيرمعلة بالريف الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة وجهت ضربات نارية مكثفة على مواقع لإرهابيي “داعش” في عنق الهوى وعلى طريق تدمر/البيارات” في ريف حمص الشرقي.

وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن “تدمير عدد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

ولفت المصدر إلى “تدمير عدد من أوكار التنظيم المتطرف وأسلحة وعتاد حربي كان بحوزته في ضربات مركزة لوحدات من الجيش على أوكاره في مهين” بريف حمص الجنوبي الشرقي.

في هذه الأثناء قالت مصادر ميدانية لمراسل سانا.. إن وحدات الجيش حققت تقدما جديدا في عملياتها ضد إرهابيي تنظيم “داعش” على محور البيارات / تدمر بعد تكبيدهم خسائر كبيرة وسقوط العديد من القتلى بين صفوفهم وفرار الباقين.

وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أمس آليات وتجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي بما فيها من أسلحة وعتاد حربي في محيط قرية مهين وقرية حوارين وشرق تدمر وآراك وخنيفيس في ريف حمص.

عمليات دقيقة للجيش في درعا وتدمير مقرات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في بصرى الشام

وفي درعا تابعت وحدات الجيش عملياتها الدقيقة على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “دمرت مقرات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في عملية مركزة على أوكارهم في الحي الشرقي لمدينة بصرى الشام” شرق مدينة درعا بنحو 40 كم.

وعمدت التنظيمات الإرهابية إلى تخريب آثار مدينة بصرى الشام ونهبها وتهريب جزء منها خارج البلاد وهي من المدن المسجلة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وإلى الشمال من مدينة درعا بنحو 4كم نفذت وحدة من الجيش عملية على تجمعات التنظيمات الإرهابية في بلدة عتمان دمرت خلالها أوكارا بمن فيها من إرهابيين وأسلحة وذخيرة وذلك بعد أقل من 24 ساعة على القضاء على إرهابيين أغلبهم من “جبهة النصرة” ودمرت ما بحوزتهم من عتاد شمال البلدة.

وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش وبعد الرصد والمتابعة الدقيقة “وجهت ضربات محكمة على أوكار التنظيمات الإرهابية غرب حارة البجابجة والحراك القديم بدرعا البلد” أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين.

وكانت وحدة من الجيش اشتبكت أمس مع مجموعات إرهابية تسللت إلى محيط عدد من النقاط العسكرية في الطرف الشرقي من حي المنشية بمنطقة درعا البلد ما أدى إلى إيقاع عدد من أفرادها بين قتيل ومصاب فيما لاذ الباقون بالفرار.

وحدات من الجيش تدمر أوكارا وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء حوران”

وكبدت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي خسائر بالأفراد والعتاد في درعا وريفها.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “دمرت أوكارا بما تحويه من أسلحة وعتاد حربي لإرهابيي “جبهة النصرة” في ساحة الجمرك القديم ومبنى المعهد الفني وغرب حارة البجابجة” في منطقة درعا البلد التي تعد معبرا رئيسيا لتسلل الإرهابيين المرتزقة وتهريب الأسلحة والذخيرة بحكم قربها من الأراضي الأردنية.

وتنتشر في درعا البلد تنظيمات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و”كتيبة مدفعية سجيل”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “أوقعت أفراد مجموعة إرهابية مما يسمى “لواء حوران” قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم بما تحويه من أسلحة وذخيرة على جسر الغاريات” بريف درعا الشرقي.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “اشتبكت مع إرهابيين تسللوا من اتجاه الكرك وام ولد بريف درعا الشمالي الشرقي باتجاه قرية الأصلحة” الواقعة على بعد 10 كم غرب السويداء.

وأكد المصدر “مقتل العديد من الإرهابيين خلال الاشتباكات وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر متنوعة”.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا قضت أمس على عدد من الإرهابيين ودمرت أوكارهم وتجمعاتهم في درعا البلد وشمال بلدة مزيريب وعتمان بريف درعا.

وحدات الجيش تقضي على 18 إرهابيا من “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الإسلام” في الغوطة الشرقية

وحققت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في الغوطة الشرقية تقدما جديدا على محور عملياتها في مرج السلطان وكبدت إرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الإسلام” المرتبط بنظام آل سعود خسائر بالأفراد والعتاد في منطقة دوما.

ففي جنوب الغوطة الشرقية قالت مصادر ميدانية لمراسلة سانا أن وحدات من الجيش تقدمت من الجهات الجنوبية والجنوبية الشرقية والغربية لمطار مرج السلطان العسكري بعد تدمير عربة مصفحة واليات متنوعة لإرهابيي “جبهة النصرة” وإيقاع قتلى بين صفوفهم منهم “فهد سرحان وأنس ضاهر وسليم الرشاش وتوفيق صبحة ومحمد النسرين ورضوان النسرين”.

وفي دوما نفذت وحدة من الجيش عمليات دقيقة على بؤر إرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” أسفرت عن تدمير سيارتي دفع رباعي ومقتل الإرهابيين “محمود نعيم عبد الحق و محمود غزاوي وحسان قدورة وأنور تركي” .

وأشارت المصادر إلى أن عمليات الجيش أسفرت عن تدمير 3 سيارات ونقاط تمركز لارهابيي ما يسمى “جيش الاسلام” في البساتين الشرقية لبلدة سقبا على الطريق الواصل الى قرية حمورية إضافة إلى مقتل “عبد الناصر طه وعماد درخباني وفتحي مصا”.

وأكدت المصادر تدمير محطة ارسال ومقتل الارهابي الفلسطيني “موفق عباس ويوسف العلوان وماهر طعمة ومحمد الفوال وخالد الحسن” في عملية نوعية للجيش في قرية حزة شرق بلدة عين ترما.

وتواصل وحدات من الجيش باسناد من سلاح الجو حربها على الارهاب التكفيري في مزارع وقرى الغوطة الشرقية حيث ينتشر ارهابيون تكفيريون ينضوون تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الاسلام” و”الاتحاد الاسلامي لاجناد الشام” ويتلقون تمويلا وتسليحا من نظام آل سعود الوهابي.

الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية يدمر 448 هدفا للإرهابيين خلال الأيام الثلاثة الماضية

في غضون ذلك أكد مصدر عسكري تدمير 448 هدفا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في محافظات حلب وريف دمشق وإدلب واللاذقية والرقة وحمص وحماة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية نفذ 137 طلعة جوية على 448 هدفا للتنظيمات الإرهابية في محافظات حلب وريف دمشق وإدلب واللاذقية والرقة وحمص وحماة في الفترة من 6 إلى 8 الشهر الجاري.

وأضاف المصدر إن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير 78 مقر قيادة و 31 مستودعا للذخيرة والوقود و11 ورشة لصيانة العربات و6 معامل لتصنيع الذخيرة والمتفجرات المختلفة و40 موقعا تحتوي على عتاد حربي وقواعد مدفعية وصاروخية مختلفة إضافة إلى 20 موقعا محصنا.

ولفت المصدر إلى “تدمير 4 دبابات وعربة قتالية وورشة لصيانة الدبابات والآليات الحربية لتنظيم “جبهة النصرة” قرب بلدة كفرنبودة في ريف حماة” إضافة إلى تدمير مربض مدفعية ومستودع ذخيرة لتنظيم “جبهة النصرة” في ريف اللاذقية.

وأشار المصدر في تصريحه إلى “تدمير معسكر ميداني ومواقع محصنة و 3 عربات مزودة برشاشات ومدافع هاون لتنظيم “جبهة النصرة” قرب بلدة كويرس بريف حلب الشرقي إضافة إلى تدمير مقر قيادة قرب قرية الزربة كان يقوم بتوجيه وقيادة عمليات التنظيم المتطرف في إدلب وحلب”.

وأكد المصدر “تدمير مستودع ذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي في ريف الرقة ومستودع يحتوي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر قرب بلدة مهين ومستودع ذخائر لتنظيم “داعش” في منطقة جبل المغار بريف دمشق الشرقي”.

وينفذ الطيران الحربي الروسي منذ 30 أيلول الماضي غارات على مواقع التنظيمات الإرهابية تنفيذا للاتفاق بين سورية وروسيا الاتحادية لمحاربة الارهاب الدولي والقضاء على تنظيم داعش.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency