أنطونوف: أمد العملية الجوية الروسية في سورية تحدده أطر هجوم الجيش السوري على الإرهابيي

كوالالمبور-سانا

أكد أناتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي اليوم أن أمد العملية الجوية الروسية في سورية تحدده حالة الهجوم التي تنفذها القوات المسلحة السورية على الإرهابيين .

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أمس ان الهدف من الضربات الجوية الروسية في سورية هو محاربة الإرهاب .

وجدد أنطونوف في الاجتماع الثالث لوزراء دفاع بلدان آسيان وشركاء الحوار في كوالالمبور كما نقل موقع روسيا اليوم التأكيد على أن “القصف الروسي مع استخدام سفن أسطول بحر قزوين على مواقع إرهابيي تنظيمي داعش وجبهة النصرة المحظورين في روسيا يتفق كليا مع القانون الدولي” .

وأوضح نائب وزير الدفاع الروسي مجددا أن العملية الجوية الروسية تجري على أساس طلب رسمي من الرئيس بشار الأسد وهي “محددة بمدة قيام الجيش السوري بعمليات هجومية ضد الإرهابيين” مشددا على أن الضربات الجوية الروسية موجهة فقط إلى مواقع الإرهابيين وليس إلى أي أهداف أخرى على سبيل المثال تلك الجهات المرتبطة بفصائل ما يسمى “المعارضة المعتدلة”.

ولفت انطونوف إلى أن الإرهاب الدولي يشكل حاليا خطرا عالميا أكثر جدية والجبهة الرئيسية لمحاربته موجودة في الشرق الأوسط.

وكان مصدر عسكري أكد أمس تنفيذ الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية 1631 طلعة جوية على 2084 هدفا للتنظيمات الإرهابية منذ بدء العمليات في سورية فيما نشرت وزارة الدفاع الروسية على مواقعها نتائج تحقيقاتها التي تدحض الادعاءات بقصف المقاتلات الروسية مباني مدنية ومشافي في سورية.