الزعبي لوفد روسي: الإعلام السوري يخوض معركة ضد الإرهاب .. حسون: انتصار سورية نتيجة حتمية

دمشق – سانا

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن الإعلام السوري يخوض معركة حقيقية في مواجهة الحرب الإرهابية التكفيرية التي تتعرض لها بلاده ويقوم بمهام كبيرة للتصدي لحملات التضليل والتزوير التي تقودها وسائل الإعلام المعادية رغم التحديات والمخاطر والصعوبات التي تفرضها الظروف الراهنة.

وخلال لقائه اليوم الوفد البرلماني الروسي الذي يزور سورية قال الزعبي : “إن الإعلام السوري قدم عشرات الشهداء دفاعا عن وطنه” مبينا أن هذا الإعلام قام بدور بارز في توضيح أبعاد وأهداف ومكونات الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية في ظل ما يجري من متغيرات كبيرة ترافقها.

وأعرب الزعبي عن تقدير الشعب السوري لمواقف روسيا الداعمة لوطنه في مواجهة الأزمة وقال : “إن الموقف الروسي من سورية كان وما زال وسيبقى موقفا نبيلا يعكس روح المحبة والصداقة والاخوة بين البلدين والشعبين” داعيا إلى تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات بما يخدم مصلحة شعبيهما.

من جهته نوه رئيس الوفد سيرغي غافريلوف رئيس لجنة شؤون الملكية في مجلس الدوما الروسي بأداء الإعلام السوري في تغطيته لما يجري من أحداث وكشف التزوير والتضليل الذي يحاول الإعلام المعادي من خلاله تشويه حقيقة ما يجري مبينا أن “روسيا وسورية تتعرضان لحرب إعلامية ضخمة وشرسة جدا تستدعي تكثيف الجهود لمواجهتها على جميع الصعد”.

ولفت غافريلوف إلى تأييد الشعب الروسي للقرارات التي اتخذتها القيادة الروسية حيال سورية معتبرا ان الفضل في هذا الموقف يعود إلى جهود الاعلام السوري الحر الذي يقدم الحقيقة كما هي.

من جهتهم أعرب أعضاء الوفد عن أملهم في تعزيز التعاون الإعلامي بين البلدين مبينين أن الإعلاميين الروس يودون العمل إلى جانب الإعلاميين السوريين كما تقاتل القوات المسلحة الروسية إلى جانب القوات المسلحة السورية.

وفي تصريح للصحفيين أكد ديمتري سابلين عضو مجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية الروسية أن اللقاء مع وزير الإعلام يهدف إلى رفع مستوى التنسيق مع مختلف وسائل الإعلام السورية الإلكترونية والمكتوبة والمرئية وذلك لخرق الحصار الاعلامي المفروض على سورية.

وفي نهاية اللقاء تم توزيع أفلام وثائقية على أعضاء الوفد حول الجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية بحق الشعب السوري واعتداءاتها على البنية التحتية والمرافق العامة والآثار.

حسون: صمود وانتصار سورية نتيجة حتمية لالتفاف شعبها حول جيشه وقيادته

بدوره أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن صمود وانتصار سورية نتيجة حتمية لالتفاف الشعب السوري حول جيشه الباسل وقيادته الحكيمة والشجاعة ووقوف أصدقائه إلى جانبه.

وخلال لقائه اليوم وفدا برلمانيا روسيا عبر المفتي عن شكره لمواقف روسيا إلى جانب الشعب السوري في كفاحه ضد الحرب العدوانية الإرهابية التي يتعرض لها.1

من جهتهم جدد أعضاء الوفد موقف بلادهم الداعم لصمود الشعب السوري في مواجهة الحرب الظالمة التي يتعرض لها معتبرين أنه “أدهش العالم بصموده الأسطوري والتفافه حول جيشه وقيادته” ولذلك فإنه سينتصر حتما بهذه الشجاعة .

ويضم الوفد رئيس لجنة شؤون الملكية في مجلس الدوما الروسي سيرغي غافريلوف وشخصيات برلمانية واجتماعية.

وكان الوفد البرلماني الروسي بدأ صباح الجمعة الماضي زيارة إلى سورية وناقش مع كبار المسؤولين السوريين وجهات النظر المتطابقة بين البلدين بشأن مكافحة الارهاب ودعم خيارات الشعب السوري في الحفاظ على الشرعية.