وزير الخارجية التشيكي: يجب أن يكون الرئيس الأسد طرفا في أي محادثات لإنهاء الأزمة في سورية

براغ – سانا

أكد وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاؤراليك أن “الرئيس بشار الأسد يجب أن يكون طرفا في أي محادثات تجري لإنهاء الأزمة في سورية” داعيا دول الاتحاد الاوروبي إلى “توحيد موقفها من دمشق”.

ونقلت وكالة الأنباء التشيكية عن زاؤراليك قوله اليوم بعد وصوله الى لوكسمبورغ لحضور اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد : “من الضروري التحدث ايضا مع روسيا حول وقف القتال في سورية” معتبرا أن روسيا يجب ان تكون جزءا من الحل “لأنه بالتعاون معها يمكن البحث عن حالة توازن جديدة تؤدي إلى وقف القتال”.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي والسويد والدانمارك وسلوفاكيا دعوا في تصريحات من لوكسمبورغ اليوم الى الحوار مع روسيا حول سورية و إعداد “استراتيجية واقعية لعملية التسوية في سورية”.

ورأى زاؤراليك أنه ليس من الممكن أن يكون لدول الاتحاد الأوروبي موقفان من الأزمة وأن الأمر يتطلب التوصل إلى حل وسط مشددا على أنه “ليس ممكنا أن يقوم كل طرف هناك بالتصرف وفق مصالحه الخاصة وإنما من الضروري البحث عن حل للأزمة في سورية”.

وأضاف أنه “يجب توحيد جميع من يمكن لهم ان يساهموا في وقف العنف باستثناء المتطرفين”.