مقتل 31 إرهابيا على الأقل بريفي حماة وإدلب.. سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر أوكارا للتنظيمات الإرهابية في القلمون وريف حلب

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر وكرا للتنظيمات الإرهابية في منطقة القلمون بريف دمشق.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أيضا آليات للتنظيمات الإرهابية في قليب الثور والصياد بريف حماة.

وأضاف المصدر إن الطيران الحربي في الجيش العربي السوري دمر أيضا أوكارا وآليات لتنظيم داعش الإرهابي في الجبول وحويجينة وتلال علم وسبعين والنعام بريف حلب الشرقي.

مقتل أكثر من 31 إرهابيا مما يسمى “جيش الفتح” خلال العملية العسكرية للجيش في ريفي حماة وإدلب

وقتل ما لا يقل عن 31 إرهابيا مما يسمى “جيش الفتح” المرتبط لوجستيا واستخباراتيا مع نظام أردوغان السفاح خلال العملية العسكرية البرية للجيش بتغطية من الطيران الحربي في ريفي حماة وإدلب.

وذكرت مصادر ميدانية لمراسل سانا أن وحدة من الجيش “دمرت وكرا يتحصن فيه إرهابيون من تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية المسطومة بريف إدلب الجنوبي ما أسفر عن مقتل 18 إرهابيا بداخله”.

وأشارت المصادر إلى أن وحدات الجيش “واصلت عملياتها العسكرية على أوكار وتجمعات ومحاور تحرك إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” في بلدة التمانعة” المتاخمة لقريتي سكيك وعطشان بريف حماة اللتين سيطر عليهما الجيش خلال اليومين الماضيين.

ولفتت المصادر الميدانية إلى أن وحدة من الجيش “قضت على 5 إرهابيين ودمرت لهم 3 آليات بما فيها من أسلحة وذخيرة قرب بلدة كفرزيتا” التي تعد أكبر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” في ريف حماة الشمالي.

وبينت المصادر أن وحدات من الجيش “تخوض اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية في قرية المغير ومحيط بلدة كفرنبودة وسط تقدم ملحوظ للجيش ووصوله إلى الدوار الجنوبي في البلدة بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد”.

إلى ذلك تأكد “مقتل أبرز قياديي ما يسمى “جيش الفتح” الإرهابي المدعو عبد الحكيم الأسعد بحسب المصادر الميدانية”.

وأفادت مصادر أهلية متطابقة “بنشوب خلافات واشتباكات بين التنظيمات التكفيرية إثر تزايد عدد الانسحابات من قبل بعض المجموعات الإرهابية من سهل الغاب ما أدى إلى مقتل سبعة إرهابيين على الأقل”.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل من سمتهم “القائد العسكري في الفرقة الوسطى” المدعو محمد رضوان الحسين و”نائب قائد الفرقة 60 مشاة المدعو محمد مروان الفرج”.

تحرير