بوتين: الحل الوحيد للأزمة في سورية يكمن في دعم هيكليات مؤسسات الحكومة الشرعية في مواجهة الإرهاب

موسكو-سانا

جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تأكيده أن الحل الوحيد للأزمة في سورية يكمن في دعم “هيكليات مؤسسات الحكومة الشرعية” وتقديم العون لها في حربها على الإرهاب.

وكان الرئيس بوتين دعا مؤخرا إلى إقامة تحالف عريض بالتعاون مع الدولة السورية يهدف إلى مكافحة الإرهاب مؤكدا أن روسيا مستمرة بدعم سورية عسكريا بما يتوافق مع تحقيق هذا الهدف وبما يتطابق مع العقود العسكرية الموقعة بين البلدين في وقت أعلن فيه المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمترى بيسكوف أن موسكو مستعدة لدراسة طلب دمشق تقديم أي مساعدة فى هذا المجال.

وقال الرئيس الروسي في لقاء مع قناة سي.بي.إس الأمريكية نشرت مقتطفات منه: “أعتقد جازما أن أي إجراء مخالف لهذا تكون الغاية منه تدمير الحكومة الشرعية سيخلق وضعا مشابها للوضع الذي تشهده دول أخرى في المنطقة .. ليبيا على سبيل المثال .. لقد تم تفكيك كل مؤسسات الدولة .. وهو أمر مشابه للوضع في العراق.. ليس هناك من حل للأزمة في سورية سوى دعم هيكليات مؤسسات الحكومة السورية وتقديم العون لها في مكافحة الإرهاب”.

وأكد الرئيس الروسي في اللقاء الذي سيبث كاملا الأحد القادم “أن الشعب السوري هو الجهة الوحيدة المخولة تقرير من يحكم بلده وكيف”.

وكان بيسكوف قال أمس: “إن روسيا أكدت مرارا أن مصير سورية يقرره شعبها فقط ولا يمكن استبعاد رئيسها الشرعي”.

وجاء تصريح بيسكوف تعقيبا على تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي قالت فيها إن “الحل السياسي للأزمة السورية يتطلب مشاركة الرئيس بشار الأسد”.

وقال بيسكوف إن: “تصريحات ميركل في هذه الحالة تتوافق مع واقع ما قاله مرارا وتكرارا الرئيس فلاديمير بوتين الذي أكد أنه لا يمكن تقرير مستقبل سورية من قبل دول أخرى .. مصير سورية يقرره الشعب السوري فقط ولا يمكن استبعاد الرئيس الشرعي للجمهورية العربية السورية من عملية التسوية بشكل مصطنع لأن ذلك يجعل العملية بحد ذاتها غير واقعية”.

ويرى مراقبون أن الدول الغربية فهمت الرسالة الروسية جيدا وبدأت بالفعل تغيير مواقفها بالتدريج بدليل اعلان وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر عن محادثات عسكرية مع روسيا حول الوضع في سورية ومحاربة الإرهاب.

وتلا الإعلان الأمريكي عن تنسيق عسكري كان متوقفا منذ سنتين إعلان كيرى بعد لقائه نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير يوم الأحد الماضي إن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة في سورية مشددا على ضرورة أن تشارك روسيا وإيران في ذلك.