الخارجية الإيرانية: حل الأزمة في سورية يكون باحترام إرادة الشعب السوري

طهران-سانا

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بدعوته إيران وروسيا إلى أداء دور بناء لحل الأزمة في سورية مناقضة للحقائق وتهدف إلى اتهام الآخرين بالمسؤولية في الأزمة نظرا لأن واشنطن وحلفاءها تسببوا بعرقلة الحل باتباعهم سبلا اقصائية ووضعهم شروطا مسبقة.

وأفادت الدائرة العامة الإعلامية بوزارة الخارجية الإيرانية بأن أفخم أوضحت في تصريح لها بنيويورك بأنه “ليس من المعلوم هل تصريحات وزير الخارجية الأمريكي ناجمة عن القلق أم للمساعدة بحل الأزمة بصورة واقعية “مذكرة بأن إيران أعلنت ومنذ بداية الأزمة في سورية أن دعم بلورة الحوار السوري السوري والاتفاق السياسي هو الطريق الوحيد لإنهاء الازمة وأن مسيرة التطورات والظروف في سورية أثبتت “صحة وصوابية” السياسة الإيرانية”.

وأكدت أفخم أن “الحل الذي يصل الى نتيجة في سورية هو الذي يكون مبنيا على الحقائق ويكون محوره احترام ارادة الشعب السوري” مشددة على أن أي مشروع لحل وإنهاء الازمة في سورية سيكون محكوما بالفشل اذا لم يجعل في سلم أولوياته مكافحة ومحاربة الإرهاب.

وأشارت أفخم إلى أن سياسات أمريكا وحلفائها خلال فترة الأزمة واتباعها سبلا اقصائية والإصرار على تحديد شروط وشروط مسبقة منعت الوصول إلى الحل السياسي للأزمة.

وشددت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية على أن التخلي عن السياسات المتعصبة والخاطئة الماضية التي تؤدي فقط إلى استمرار الأزمة ومقتل الأبرياء يعتبر “خطوة مؤثرة” في المساعدة بحل الأزمة ووقف الحرب في سورية لافتة إلى أن التقييمات غير المعقدة كثيرا تشير أيضا إلى أن هذه” السياسات الخاطئة” أثرت حتى على مهمة منظمة الأمم المتحدة لحل الأزمة.

وأشارت أفخم إلى معاناة الشعب السوري ومن ضمنهم العدد الكبير من المهجرين الذين يسعون امام انظار العالم وباي طريقة ممكنة إلى الابتعاد عن المناطق التي يوجد فيها الإرهابيون.

ونبهت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية الى ان وضع شروط مسبقة لمحاربة الإرهابيين والجماعات المتطرفة يعني عدم حل الأزمة أبدا.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أمس أن على واشنطن اذا كانت متمسكة ببيان جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012 ألا تقترح “تغيير الحكم في سورية” مشددة على أن السوريين هم من يقررون مستقبل بلدهم.