وزارة الصحة اليمنية: ارتفاع عدد ضحايا العدوان السعودي إلى 5412 قتيلا و13650 مصابا

صنعاء-سانا

أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة اليمنية الدكتور تميم الشامي ان عدد ضحايا العدوان السعودي المتواصل على اليمن بلغ 5412 قتيلا بينهم 1603 أطفال و1258 امرأة بينما بلغ عدد حالات الاصابات التي استقبلتها المرافق الصحية 13650 حالة.

وقال الشامي في تقرير اليوم حصلت سانا على نسخة منه إن “العدوان السعودي الأمريكي على المدنيين تسبب بكارثة صحية هائلة في اليمن” وذلك مع دخول العدوان يومه التاسع والسبعين بعد المئة مشيرا إلى تجاهل نظام آل سعود جميع القوانين والأعراف الدولية التي تحكم النزاعات المسلحة في العالم.

وأوضح التقرير أن المنظومة الصحية في اليمن دخلت في مرحلة الانهيار الكلي حيث بلغ التدمير الذي طال مكوناتها أكثر من 60 بالمئة تقريبا ما أدى الى شلل شبه كامل لقدراتها الأساسية.

وأشار تقرير وزارة الصحة اليمنية الى ان العدوان السعودي ادى الى تدمير 7 مستشفيات وتوقف 7 مستشفيات اخرى عن العمل إما بسبب تضررها من القصف المحيط بها او لنزوح الكادر الطبي منها هربا من نيران القصف اما إجمالي المرافق الصحية بشكل عام التي تم تدميرها فبلغ 89 مرفقا منها مراكز للطوارئ ومختبرات مركزية ومراكز نقل دم ومراكز رعاية ومخازن تموين دوائي بالإضافة إلى استهداف 50 سيارة إسعاف.

وأشار التقرير إلى أن القصف السعودي المتواصل أدى إلى حرمان الأطفال من خدمات التحصين ما نتج عنه ظهور حالات إصابة بالحصبة بمعدلات غير مسبوقة لافتا الى ان المنظومة الصحية للبلد بشكل عام أصبحت مشلولة ما أدى إلى تفشي الكثير من الأمراض والاوبئة.

وأوضح التقرير أن ما تبقى من المنظومة الصحية اليمنية يواجه الحصار الجائر اللاخلاقي ومنع دخول الأدوية الضرورية والمنقذة للحياة وأغذية الأطفال وادوية السرطان ناهيك عن منع الوقود من الدخول داعيا منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية الى العمل وبسرعة لإنقاذ حياة اليمنيين من هذه الكارثة الصحية الإنسانية وهذه الحرب الظالمة وما رافقها من حصار جائر بري وبحري وجوي.

ويواصل نظام آل سعود منذ 26 اذار الماضي عدوانه على اليمن مسببا مأساة انسانية من خلال استهدافه المتواصل لمنازل المواطنين والأحياء السكنية فى مختلف محافظات اليمن.