ورشة عمل تناقش “القطاع الصحي في وزارة التعليم العالي بين الواقع والطموح”

دمشق-سانا

انطلقت اليوم فعاليات ورشة العمل التي تقيمها وزارة التعليم العالي تحت عنوان “القطاع الصحي في وزارة التعليم العالي بين الواقع والطموح” ويناقش المشاركون واقع المشافي الجامعية التابعة للوزارة والصعوبات التي تواجهها خلال الأزمة.

حضر افتتاح الورشة رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي ووزيرا التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني والصحة الدكتور نزار يازجي وممثل منظمة الصحة العالمية بدمشق “اليزابيث هوف” وعدد من رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة ومديري المشافي وأمناء فروع حزب البعث العربي الاشتراكي.

واستعرض معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية الدكتور حسن الجبه جي واقع المشافي التعليمية الجامعية خلال عام 2014 وخريجي الكليات الطبية في الجامعات الحكومية للأعوام 2011 و2012 و2013 و 2014 ونسب وأعداد العمليات التي تجريها المشافي خاصة المعقدة ونسب الوفيات إضافة إلى الأجهزة الطبية المستخدمة وعدد الأبحاث والنشرات العلمية في تلك المشافي.

ويستعرض مديرو المشافي التعليمية في الورشة الصعوبات التي تواجهها المشافي التعليمية خلال الأزمة ومقارنة بين عدد من المشافي الجامعية من حيث الخدمات المقدمة وعدد المراجعين والعمليات النوعية التي تجريها والكادر الطبي والتمريضي والبنى التحتية فيها.

وتضم المشافي التعليمية الجامعية التي يبلغ عددها 14 مشفى موزعة على محافظات دمشق وحلب واللاذقية نحو 4 آلاف سرير و106 غرف عمليات و60 غرفة عناية مشددة مزودة بـ 181 سريرا إضافة إلى 52 مخبرا يعمل فيها 1120 من الأطباء والاختصاصيين من أعضاء الهيئة التدريسية والمتعاقدين بينما يبلغ عدد الكادر التمريضى 3911 ممرضة وممرضاً.