دميرتاش: أردوغان أوقف العمل بالدستور وهو ينفذ انقلابا ضده

أنقرة-سانا

أكد صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي التركي أن رئيس النظام رجب اردوغان أوقف العمل بالدستور وما زال مستمرا في الانقلاب ضده.

ونقلت صحيفة حرييت التركية عن دميرتاش قوله في تصريحات أدلى بها للصحفيين قبيل اجتماع لجنة الإدارة المركزية لحزبه إن “هناك احتمالا لتشكيل حكومة انتخابية دون مشاركة حزبنا بشكل ينتهك الدستور” مؤكدا أن عواقب هذه الخطوة ستكون وخيمة.

وأشار دميرتاش إلى أن موقف حزبه واضح وبالتالي سيستخدم حق تمثيل ناخبيه في الحكومة الانتخابية المؤقتة التي لا يجب أن تمثل حزب العدالة وهي حكومة مخولة بصلاحيات مؤقتة إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

وأوضح دميرتاش أن حزب الشعوب الديمقراطي اتخذ قرار المشاركة في الحكومة الانتخابية بهدف تحقيق أمن الانتخابات والوقوف بوجه استخدام حزب العدالة والتنمية إمكانيات السلطة لصالحه.

وكان رئيس النظام الحاكم في تركيا رجب اردوغان تجاوز أمس الدستور التركي وقرر الدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة وهو ما اعتبرته أحزاب معارضة محاولة لتدبير انقلاب مدني بعد أن أفشل عمدا مشاورات تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا إثر هزيمة حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية التي جرت في حزيران الماضي وخسارته الأغلبية البرلمانية التي تخوله التفرد بتشكيل الحكومة.

في سياق آخر رفضت أحزاب تركية اقتراح رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية أحمد داود اوغلو عرض المشاركة في الحكومة الانتخابية على نواب الأحزاب بصفة شخصية معتبرة هذا الاقتراح أمرا غير اخلاقي.

وقالت صحيفة بوجون إن حزب الشعب الجمهوري هدد النواب الذين يوافقون على عرض داود اوغلو ويشاركون في الحكومة الانتخابية بعزلهم من الحزب وعدم ادراجهم على قائمة المرشحين للانتخابات البرلمانية فيما وصف حزب الحركة القومية عرض داود اوغلو بغير الاخلاقي.

واعتبر حزب الشعب الجمهوري اقتراح داود اوغلو بعرض مناصب وزارية على نواب المعارضة تكتيكا سياسيا يهدف إلى إثارة الفوضى داخل الأحزاب السياسية محذرا من أنه سيحيل النواب الذين يوافقون على هذا العرض إلى اللجنة التأديبية بحيث يتم عزلهم من الحزب.