المقداد في ندوة فكرية سياسية بمكتبة الأسد:يجب محاسبة كل من ساهم في تسهيل تسلل الإرهابيين إلى سورية

دمشق- سانا

انطلقت اليوم أعمال الندوة الفكرية السياسية التي ينظمها مكتب الاعداد والثقافة والاعلام فى القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي تحت عنوان دورالمواطن فى مواجهة العدوان على سورية وتستمر حتى يوم غد الاثنين في مكتبة الاسد الوطنية.

وفي محور المبادرات السياسية والرؤية الوطنية لحل الازمة في سورية أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن سورية تعاملت بشكل ايجابى مع كل ما يخدم قضية الحرب على الارهاب لا سيما بعد تسلل آلاف الارهابيين اليها.

كما اكد أن محاربة الارهاب هي أولوية تحتاج الى جهود اقليمية ودولية وتنفيذ قرارات مجلس الامن ذات الصلة.

وشدد المقداد على ضرورة محاسبة كل من ساهم في تسهيل تسلل الارهابيين الى سورية مجددا التأكيد على أن أى حل للازمة في سورية يكون عبر الحوار بين السوريين دون تدخل خارجي.

ويناقش المشاركون فى الندوة دور الاعلام في تعزيز الوعي الوطني ودور العامل الاقتصادى فى تعزيز الصمود ومحور جيل الشباب في دائرتى الفعل والاستهداف.

ويبحث المشاركون في اليوم الثاني أربعة محاور تتضمن دور المنظمات الشعبية والنقابات المهنية في دعم الجيش العربي السورى وسورية وحدة التنوع والتفاعل والمصير وأولويات الميدان والتعبئة ومقومات الانتصار اضافة الى فلسفة الانتماء الوطني.

حضر افتتاح الندوة الامين القطرى المساعد لحزب البعث العربى الاشتراكى المهندس هلال الهلال واعضاء القيادة القطرية ووزير الثقافة عصام خليل وامناء فروع دمشق وريف دمشق والقنيطرة لحزب البعث.