إزالة السواتر التي خلفها الإرهابيون وفتح الطرقات في الأحياء الغربية بحلب لتسهيل عودة الأهالي

حلب-سانا

تواصل الورشات الفنية في محافظة حلب إزالة السواتر الترابية التي خلفتها التنظيمات الإرهابية في الأحياء الغربية بحلب وفتح الطرقات والشوارع الرئيسية وترحيل الأنقاض والأتربة بهدف تسهيل عودة المواطنين لمنازلهم.

كاميرا سانا رصدت أعمال فتح الطرق الممتدة من دوار قرطبة في جمعية الزهراء باتجاه دوار الليرمون ومنه باتجاه طريق اعزاز حيث أوضح مشرف الأعمال سليم بيطار من مديرية الخدمات المركزية بمجلس مدينة حلب أنه وفور تحرير الجيش العربي السوري لأحياء حلب الغربية بدأت الورشات الفنية في مجلس المدينة وبمؤازرة من شركات محلية متطوعة بأعمال إزالة السواتر الترابية وترحيل الأنقاض وتنظيف الشوارع.

ولفت بيطار إلى فتح الطريق الممتد من شركة المياه في حي الزهراء وصولا إلى دوار الليرمون والسماح بمرور الآليات والمواطنين عليه والاستمرار بالعمل على تنظيف الطريق الممتد من دوار الليرمون باتجاه مدينة اعزاز.

وفي حي جمعية الزهراء بين بسام بوادقجي رئيس شعبة النظافة في مجلس مدينة حلب أن حملة النظافة في الحي شملت ترحيل الأتربة والأنقاض وكنس الشوارع وتقليم الأشجار بهدف فتح الشوارع في الحي الذي عانى من الخراب والدمار جراء الإرهاب.

وقرب دوار المالية بحي جمعية الزهراء تعمل وحدة من الهندسة في الجيش العربي السوري على إزالة الألغام وبقايا القذائف الصاروخية لتمكين الآليات من العمل وترحيل الانقاض وفتح الشوارع حيث أشار الضابط المسؤول في الوحدة الموجودة في المكان إلى أن الأعمال التي يقوم بها عناصر الوحدة تهدف إلى تأمين المنطقة من خلال نزع الألغام والعبوات الناسفة وإزالة السواتر الترابية وفتح الطرقات لتأمين عودة الأهالي إلى الحي.

وعبر عدد من المواطنين عن فرحهم بتحقيق الانتصار على الإرهاب الذي تم بسواعد رجال الجيش العربي السوري منوهين بالأمن والأمان الذي تحقق للحي بعد عدة سنوات من الخوف جراء استهداف الإرهابيين للحي بالقذائف الصاروخية وقدموا الشكر للجهات المعنية بالمحافظة على سرعة الاستجابة بفتح الطرقات وترحيل الأنقاض وتسهيل حركة المرور أمامهم للعودة إلى منازلهم.

قصي رزوق