المعلم لوزير خارجية كوبا: علاقاتنا تقوم على مبادئ الحفاظ على السيادة الوطنية

دمشق-سانا

تلقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم رسالة من وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز أعرب فيها عن خالص التهاني بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية كوبا.

ونوه رودريغيز بالمستوى الممتاز الذي وصلت إليه علاقات الصداقة والتعاون الثنائي بين البلدين.

وجدد وزير خارجية كوبا موقف بلاده إزاء ما تتعرض له سورية مؤكدا على تضامن حكومة وشعب كوبا لدرء أي محاولة لزعزعة استقلال وسيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية.

وفي رسالة مماثلة إلى نظيره الكوبي أشاد المعلم بعلاقات الصداقة التاريخية بين البلدين الصديقين والتي شهدت اضطرادا متناميا لأنها تقوم على مبادئ راسخة وفي مقدمتها الحفاظ على السيادة الوطنية وعدم السماح بالتدخل في الشؤون الداخلية ومناصرة القضايا العادلة للشعوب في وجه سياسات الهيمنة والتفرد مجددا الإرادة في تعزيز علاقات التعاون بما يعزز صمود البلدين وتحقيق المصالح المتبادلة للشعبين الصديقين.

وجدد الوزير المعلم التأكيد على أن انتصار كوبا بوضع حد للحصار الظالم سيمكنها من تعزيز الإنجازات والمكتسبات التي حققتها والمضي قدما في عملية التنمية.

وعبر الوزير المعلم عن التقدير العالي لمواقف كوبا الداعمة لسورية إزاء المؤامرة التي تستهدفها والذي من شأنه زيادة تصميم وعزيمة الشعب السوري على تحقيق النصر والقضاء على الإرهاب والحفاظ على وحدة سورية أرضا وشعبا وقرارها الوطني المستقل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.