الجيش ينتشر على الحدود السورية التركية بمحور يمتد 90 كم من ريف رأس العين الشرقي وصولاً إلى القامشلي شرقاً

الحسكة-سانا

تابعت وحدات الجيش العربي السوري انتشارها على الحدود السورية التركية بريف الحسكة الشمالي من ريف رأس العين الشرقي غرباً وصولا إلى القامشلي شرقاً وثبتت نقاطها على محور يمتد بنحو 90 كم فيما تواصل باقي الوحدات انتشارها في المناطق الأخرى وذلك في إطار مهامها الوطنية لمواجهة العدوان التركي ومرتزقته وحماية الأهالي.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن وحدات الجيش التي بدأت عملية الانتشار من ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي تابعت تحركها ودخلت قرى وبلدات “دودان- قصر شرك-حاصدة فوقاني-عامودة-الجوهرية-تل حمدون- خرزة فوقاني-الدار- ابو جرادة- القرمانية- كربشك- السلام عليك- ربة حاج ابراهيم- العرادة- لبوة- فقيرة- الابراهيمية- مشيرفة الاسعدية- باب الفرج -الشكرية”.

وكانت وحدات الجيش دخلت مساء أمس قرى وبلدات تل عفر وخراب كورد بريف القامشلي الغربي على الشريط الحدودي بين سورية وتركيا وذلك بعد ساعات من انتشار وحدات أخرى في مدينة الدرباسية بالريف الشمالي الشرقي للحسكة وفي عدة قرى وبلدات بريف رأس العين الشرقي.

وبين المراسل أن وحدات الجيش تتابع انتشارها على الحدود السورية التركية باتجاه الشرق لاستكمال انتشارها على بقية الحدود مع تركيا.

وكانت مجموعات قسد بدأت أمس الانسحاب من الشريط الحدودي بين سورية وتركيا تنفيذاً لاتفاق سوتشي.

ورحب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30 كيلومترا وذلك بالتنسيق المباشر مع الجيش العربي السوري ما يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي الغاشم على الأراضي السورية.