الجيش يحكم سيطرته على شارع الحكمة بالزبداني وتل أعور بريف إدلب.. سلاح الجو يدمر آليات مدرعة لإرهابيي “داعش” بريف تدمر ويقضي على إرهابيين أتراك بريف اللاذقية الشمالي

محافظات-سانا

أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها الكاملة على تل أعور بريف إدلب الجنوبي الغربي كما أحكمت سيطرتها بالتعاون مع المقاومة اللبنانية على شارع الحكمة باتجاه زعطوط الشلاح في الزبداني بريف دمشق في وقت نفذ فيه سلاح الجو سلسلة غارات على أوكار وتجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف تدمر.

وفي التفاصيل أعلن مصدر عسكري صباح اليوم إحكام السيطرة الكاملة على تل أعور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف إدلب “بسطت سيطرتها على تل أعور الاستراتيجي بعد عمليات مكثفة استمرت عدة ساعات انتهت بمقتل العشرات من إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” وفرار الباقين تاركين أسلحتهم وذخيرتهم”.

وأضاف المصدر إن وحدات الجيش لاحقت فلول الإرهابيين الفارين في التلال والمناطق المجاورة للتل الواقع على بعد نحو 11 كم جنوب شرق مدينة جسر الشغور و”كبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد والآليات”.

ويقع تل أعور على بعد أقل من 2 كم من قرية مرج الزهور التي أحكمت وحدات الجيش أمس السيطرة عليها ويعد نقطة استراتيجية مهمة ومنطلقا لإنجاز المزيد من الانتصارات وتوسيع نطاق السيطرة في الريف الممتد بين إدلب وحماة.

وحققت وحدات الجيش والقوات المسلحة انتصارات متلاحقة خلال الساعات الـ 48 الماضية تمثلت بتكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة وإحكام السيطرة على محطة زيزون الحرارية وقرى الزيادية وزيزون ومرج الزهور في الريف الممتد بين محافظتي إدلب وحماة.

إلى ذلك قالت مصادر ميدانية لمراسل سانا إن وحدات من الجيش دمرت أوكارا للتنظيمات الإرهابية في جبل الزاوية وأوقعت بين صفوفها العديد من القتلى من بينهم عبد الله حويدري وعبدو الوهاب أحمد صطيف وأمين محمد أمين العبدو ومحمد حسان عبد المجيد اللحية وعبد الرحمن صبحي الشعبان ومصطفى عبد العزيز إسماعيل.

وتحدثت المصادر عن نشوب خلافات حادة بين المجموعات الإرهابية واشتباكات سقط خلالها عشرات القتلى بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدوها خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة.

وأكدت المصادر مقتل “القائد العسكري لأجناد الشام” الإرهابي السعودي أبو الليث المهاجر ولؤي عادل حلاق وأحمد طه الحمود في محيط قرية الزيادية.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها عشرات القتلى من بينهم محمد طلال درباس ومحمد عبد السلام الموسى ويوسف أحمد الجرك ومحمد وحيد الربيع وبركات البريك وسامر سلامة وصباح مصطفى السيد يوسف ومحمود عبدالرزاق جلو وعلي الدامور وغسان الرشيد وعبد الله هاني عيدو وصهيب جورية وسارية سيد عيسى وممدوح شحيبر إضافة إلى السعودي عبد المجيد المطيري.

سلاح الجو يدمر آليات مدرعة لإرهابيي “داعش” في ريف تدمر

ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري صباح اليوم سلسلة غارات على أوكار وتجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف تدمر.

وأكد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “سلاح الجو دمر أوكارا وآليات مدرعة لإرهابيي تنظيم “داعش” وقضى على العديد من أفراده على مدخل وادي الماسك وسد وادي أبيض في ريف تدمر”.

وأوضح المصدر أن “الطيران الحربي نفذ ضربات جوية على بؤر وتحصينات تنظيم “داعش” في محيط مدينة تدمر ما أسفر عن القضاء على العديد من أفراده وتدمير ما بحوزتهم من آليات وأسلحة وذخائر”.

وأشار المصدر العسكري إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي “داعش” وتدمير آليات معظمها مزود برشاشات في غارات نفذها سلاح الجو على أوكارهم في محيط بلدة السخنة” على بعد 70 كم شرق مدينة تدمر.

وكان الطيران الحربي أوقع أمس قتلى في صفوف إرهابيي “داعش” في جزل وشرق قصر الحير الغربي بريف تدمر.

وتشهد مدينة تدمر ومحيطها منذ مطلع الشهر الماضي عملية عسكرية واسعة تنفذها وحدات من الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية مدعومة بسلاح الجو على تجمعات تنظيم “داعش” التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية تم خلالها إحكام السيطرة على مساحات واسعة من ريف تدمر وتكبيد التنظيم المتطرف خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية يحكم السيطرة على شارع الحكمة باتجاه زعطوط الشلاح في الزبداني

في غضون ذلك أحكمت وحدات من الجيش العربى السورى بالتعاون مع المقاومة اللبنانية السيطرة على شارع الحكمة باتجاه زعطوط الشلاح في الزبداني بعد القضاء على العديد من الإرهابيين وفق ما أعلن مصدر عسكري.

 وفي وقت سابق من اليوم كان المصدر قد أعلن أن وحدة من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية ضبطت وكرا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية يحتوي على أدوية ومواد طبية مسروقة في مدينة الزبداني.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدة للجيش بالتعاون مع المقاومة “عثرت خلال ملاحقتها لإرهابيي التنظيمات التكفيرية في مدينة الزبداني على وكر يحتوي كميات كبيرة من الأدوية والأدوات الطبية المسروقة وقضت على عدد من الارهابيين وألقت القبض على أحدهم”.

وتخوض وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية منذ الرابع من الشهر الماضي عملية عسكرية واسعة للقضاء على الإرهابيين التكفيريين في مدينة الزبداني حيث حققت في الأيام القليلة الماضية تقدما كبيرا وسيطرت على عدد من كتل الأبنية وتقدمت من منطقة الشلاح باتجاه شارع زعطوط على مشارف حي المحطة وسط المدينة مشددة الخناق على الإرهابيين التكفيريين.

وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة ومقتل عدد من أفرادها من بينهم رضوان محمد علوش ورامز محمود وأديب محمود.

وحدات الجيش العاملة في درعا تدمر أوكارا وخطوط إمداد تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي

في هذه الأثناء دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا وخطوط إمداد لتنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي خلال عمليات نوعية على تجمعاته في ريف درعا.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدة من الجيش اشتبكت مع إرهابيين غالبيتهم من “جبهة النصرة” جنوب الجسر الجنوبي لقرية خربة غزالة بالريف الشمالي الشرقي ما أدى إلى “مقتل عدد منهم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر متنوعة”.

وعلى المدخل الشمالي لمدينة درعا لفت المصدر العسكري إلى “تكبيد التنظيمات التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد وتدمير أحد أوكارها في عملية للجيش غرب بلدة عتمان” التي اتخذها الإرهابيون منطلقا لاستهداف المدينة بالقذائف خلال محاولاتهم اليائسة في الهجوم على المدينة.

وكانت مجموعة إرهابية تكفيرية بكامل أفرادها سقطت أمس قتلى ودمر ما بحوزتهم من اسلحة في عملية نوعية نفذتها وحدة من الجيش شمال غرب تل الزعتر على بعد نحو 8 كم عن مدينة درعا.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على نقاط تحركات وبؤر التنظيمات الإرهابية في حي الكرك وغرب جامع بلال الحبشي بحي درعا البلد القريب من الحدود الأردنية حيث يتسلل إرهابيو “جبهة النصرة” بدعم من النظام الاردني وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وبين المصدر أن الضربات أسفرت عن “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين المنتمي أغلبهم لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و”كتيبة مدفعية سجيل”.

القضاء على إرهابيين من “جبهة النصرة” في قرية جباتا الخشب بريف القنيطرة

إلى ذلك قال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفذت عمليات نوعية الليلة الماضية على أوكار وتحركات إرهابيي “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي في قرية جباتا الخشب بريف القنيطرة.

وأكد المصدر في تصريح لـ سانا “مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين خلال العمليات بعد رصد تحركاتهم وتجمعاتهم قرب أحراج الزراعة وساحة قرية جباتا الخشب” أبرز أوكار “جبهة النصرة”.

وتؤكد التقارير الإعلامية والدلائل الموجودة على الأرض تورط الكيان الإسرائيلي بتقديم الدعم التسليحي واللوجستي لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الغرهاب الدولية وتزويده بمختلف أنواع الأسلحة والأجهزة المتطورة عبر قرى ريف القنيطرة ومنها قرية جباتا الخشب ومحميتها.

وكانت وحدات من الجيش أردت أمس قتلى بين إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قرى جباتا الخشب والحميدية وأوفانيا وذلك في إطار الحرب المتواصلة على الإرهاب التكفيري.