إيران تبدأ الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي

طهران-سانا

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن طهران بدأت منذ أمس تنفيذ الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي ردا على انسحاب واشنطن منه.

وقال كمالوندي في مؤتمر صحفي اليوم لإعلان تفاصيل الخطوة الثالثة إن “تقليص إيران التزاماتها النووية جاء ردا على انتهاكات واشنطن للاتفاق” مضيفا “لا ننوي التخلي في الوقت الراهن عن قضية شفافية المشروع النووي ورقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية عليه ولسنا بحاجة في الوقت الراهن لتدوير الوقود المستخدم”.

وأوضح أن تخصيب اليورانيوم يجب أن يصل إلى درجة تلبى معها محطات الطاقة واحتياجات إيران مبينا أن الخطوة الثالثة تمنح البرنامج النووي الإيراني سرعة أكبر وفقا لما أعلنه الرئيس حسن روحاني.

وقال كمالوندي “ننتج حاليا 270 ألف وحدة طرد مركزي ونسعى للوصول إلى مليون وحدة وأمامنا 3 قيود أخرى وردت في الاتفاق النووي أحدها لا نريد التخلي عنه حاليا وهو الشفافية”.

وأضاف إن إيران قامت بأربعة إجراءات في الخطوة الثالثة لتقليص الالتزامات وبدأت بضخ الغاز في الجيل السادس من أجهزة الطرد المركزي مشيرا إلى أن هناك 82 بندا في الاتفاق النووي تتعلق بالرقابة على البرنامج النووي.

وقال كمالوندي إن “الصناعة النووية لدينا حتى ضمن الاتفاق النووي ستصل إلى الأهداف المرسومة” مضيفا “ليس لدينا أي تعهد بالنسبة إلى مستوى تخصيب اليورانيوم وسنقوم من خلال أجهزة الطرد المركزي بزيادة الاحتياطي من اليورانيوم وأمامنا خطوة مهمة في عملية التخصيب وأجهزة الطرد المركزي سنقوم بها في الشهر القادم”.

وتابع كمالوندي “سنتطرق إلى الأبحاث والتطوير ومفاعل فوردو وسنكون صريحين وسنعلن كل شىء بشكل شفاف فالموضوع الأساسي يتناول المفاعل في آراك وإعادة تصميم المفاعل إضافة إلى المياه الثقيلة”.

وقال “كنا نشغل سلسلة العشرة في أجهزة الطرد المركزي وسنقوم في الخطوة الثالثة بتشغيل سلسلة العشرين في الأجهزة وسنبدأ بتشييد مفاعل ثالث في موضوع الصناعة النووية” مشددا على أن إيران ستعود للوفاء بتعهداتها فقط في حال عاد الطرف الآخر للوفاء بما تعهد به.

وأضاف كمالوندي “بما أننا لا ننتهك قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية فلن ننسحب من البروتوكول المكمل لمعاهدة الحد من الانتشار النووي.. فنحن لا نقوم بأي عمل مخالف للقوانين ولن نعطي الأعداء أي ذريعة في هذا المجال”.

وأكد كمالوندي أن مواقف إيران وخطواتها فنية وليست سياسية موضحا.. “لسنا بحاجة في الوقت الراهن لتخصيب اليورانيوم بدرجة 20 بالمئة ومخزون اليورانيوم المخصب يتزايد تدريجيا” مشيرا إلى أن مشروع المحركات النووية يمضي قدما وقال “أبلغنا الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن خطواتنا في هذا المجال وسنبلغهم عن أي خطوة جديدة نقدم عليها”.

وأعلنت إيران مرارا أن تطبيقها الكامل للاتفاق النووي يقترن بإمكانية بيع النفط والوصول إلى مستحقاته بالكامل دون قيود وأن العودة عن قرار تخفيض التزاماتها بالاتفاق رهن بفتح خط ائتمان لها ب15 مليار دولار وإلا فإن عملية تقليص الالتزامات مستمرة.

غريب آبادي: زيارة المدير العام المؤقت لوكالة الطاقة الذرية إلى طهران تأتي في سياق المشاورات الثنائية

وأكد ممثل إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي اليوم أن زيارة المدير العام المؤقت للوكالة الدولية للطاقة الذرية كورنيل فروتا إلى طهران غدا تأتي في سياق المشاورات الثنائية.

وقال غريب آبادي في تغريدة له اليوم على موقع تويتر “هذا اللقاء هو جزء من التعاون المستمر بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار مشاورات رفيعة المستوى بين الجانبين”.