بهجة العيد تعود إلى ساحات القرى المحررة من الإرهاب بريف حمص

حمص-سانا

شكل تزامن عيدي الأضحى المبارك ورقاد السيدة العذراء مناسبة لنشر الفرح والاجتماع بالأقارب في ريف حمص وخاصة في القرى التي تعافت من الإرهاب حيث عادت الألعاب إلى الساحات وطقوس العيد الاجتماعية التي يتحلى بها الريف الحمصي.

وعن طقس عيد الأضحى في قرية مريمين يشرح دريد خليل لمراسلة سانا أن العيد كان مميزاً هذا العام بجمع الأقارب من مختلف المحافظات الذين قدموا إلى القرية للاحتفال مع خلانهم ببهجة العيد الذي زينت موائده أقراصه وأنواع الفواكه التي تجود بها أراضي القرية.

وفي قرية تلذهب التابعة لمنطقة الحولة للعيد نكهة خاصة هذا العام كما يقول المواطن علاء إسماعيل حيث تعافت قريته وكل القرى المحيطة من الإرهاب وعادت الحياة بجماليتها تلم شمل الأقارب وتغص ساحة القرية بالأطفال الفرحين بعودة الأراجيح إلى ساحة القرية وعودة رائحة أقراص العيد تفوح من المنازل.

وتحتفل قرية كفرام كغيرها من قرى الريف الحمصي في وادي النضارى بقدوم عيد رقاد السيدة حيث تقول لوريت الخوري التي زينت طاولة العيد بأصناف الحلوى والشوكولا إن ما يميز العيد اليوم هو عودة الكثير من المغتربين إلى القرية للاحتفال مع أهلهم بالعيد مع تعافي الوطن من الإرهاب حيث اغتنم الجميع العيد للم الشمل والاحتفال الذي عم كل بيت في هذه القرية الجبلية الخلابة.

مع هذه الأجواء شهدت المصايف والمطاعم في قرى الريف الغربي ازدحاماً ملحوظاً خلال أيام الأعياد حيث عمدت الأسر إلى ارتياد هذه الأماكن التي تميزت بطبيعتها الخلابة ومواقعها الجبلية ذات الغطاء النباتي المميز ليقضوا عطلة العيد برفقة من يحبون.

وعلى نبع الفوار في وادي النضارى اجتمعت عائلة أبو ميشيل للتمتع بأجواء العيد بصحبة الأقارب الذين قدموا من المغترب حيث تبادلوا الأحاديث الشيقة والفرحة تملأ المكان مع طقس جميل تزيده روعة زقزقة العصافير وأغاني فيروز التي تبعث في النفس الراحة والسكينة.

عن الحركة السياحية في ريف حمص خلال فترة الأعياد أوضح المهندس أحمد عكاش مدير سياحة حمص أن توافق عيدي الأضحى ورقاد السيدة العذراء كثف من أعداد السياح خلال هذا الأسبوع حيث شهدت المطاعم والفنادق ومختلف المنشآت السياحة في الريف الغربي ارتياداً كبيراً ومضاعفاً من قبل السائحين والزوار قياساً بالأعوام السابقة وذلك بسبب انتعاش القطاع السياحي في هذه المناطق والظروف الآمنة التي تشهدها سورية بفضل انتصارات الجيش العربي السوري.

حنان سويد