روحاني: لا تفاوض مع الولايات المتحدة قبل رفع كل إجراءات الحظر

طهران-سانا

جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على أنه لا تفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية قبل رفعها لكل إجراءات الحظر التي تفرضها على إيران.

وقال روحاني خلال كلمة في طهران اليوم إن “إيران تؤيد المحادثات والمفاوضات وإذا كانت الولايات المتحدة تريد التفاوض حقا فعليها أولا رفع كل إجراءات الحظر”.

ولفت روحاني إلى أن فرض واشنطن عقوبات على وزير الخارجية محمد جواد ظريف دليل على أن كلامها عن التفاوض وهم بعيد عن الحقيقة.

وأوضح روحاني أن واشنطن تفرض العزلة على نفسها بانسحابها من الاتفاقات والمعاهدات الدولية مشيرا إلى أن انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران “خطأ استراتيجي يظهر أنها باتت وحيدة في العالم”.

وأكد روحاني أن إيران تسعى دائما للحوار مبينا أن التوقيع على الاتفاق النووي دليل على أن الشعب الإيراني يمتلك قدرة سياسية ودبلوماسية ومن يتهمه بعكس ذلك “كاذب” وقال “من خلال الاتفاق النووي أزلنا الإيرانوفوبيا وأثبتنا أننا لا نسعى لامتلاك السلاح النووي”.

وأشار روحاني إلى أن المتطرفين في الإدارة الأمريكية والصهاينة كانوا لا يريدون أن يبلغ الاتفاق النووي مرحلة التنفيذ ويحاولون بشتى الأساليب إعاقة جهود إيران.

وشدد روحاني على أنه لا يمكن لأحد أن يستهدف أمن بلاده التي لن تسكت على أي اعتداء.

وبخصوص ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها إيران قال روحاني إن “الناقلات البريطانية في السابق كانت ترتكب أخطاء في الملاحة البحرية وكنا نتغاضى عن ذلك لكن الأمر الآن يختلف كليا”.

وأكد روحاني أن الشعب الإيراني وعلى مدى الأعوام الماضية أثبت قدرته على الصمود في وجه كل الضغوط وأنه سيتجاوز كل المشكلات ويخرج في النهاية منتصرا على الأعداء الذين سيذوقون طعم الهزيمة حتما.

ظريف: إيران تفخر باستقلالية قرارها وعدم تبعيتها لأي من القوى الكبرى

إلى ذلك أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حرص إيران وفخرها باستقلالية قرارها وعدم تبعيتها لأي من القوى العالمية الكبرى.

وخلال لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني في مقر وزارة الخارجية اليوم قال ظريف “على الرغم من رغبة إيران بالحفاظ على علاقات جيدة مع الآخرين إلا أننا لا نرضى التبعية وقد تمكنا بالاعتماد على الشعب من تنفيذ ذلك في علاقاتنا الخارجية حيث أن الاستقلالية صعبة وعذبة في الوقت ذاته”.

وأشار ظريف كما نقلت وكالة أنباء فارس إلى أن “الدبلوماسية المستقلة ينبغي أن تتمكن في بحر العلاقات الدولية العاصف من تمهيد السبيل لتطور البلاد والمضي قدما عبر الاستفادة من المواقع والطاقات الخاصة بها”.

لاريجاني: أي اعتداء على إيران سيواجه ردا قويا

بدوره حذر رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني من أن أي اعتداء على إيران سيواجه برد قوي وحاسم من قبلها.

وقال لاريجاني في كلمة اليوم إن “أعداءنا يمكن أن يفكروا في شن حرب على إيران.. وبعض دول المنطقة وكذلك الكيان الصهيوني يمكن أن يكونوا أعدوا مثل هذه الخطط ولكنهم يعلمون جيدا أنهم إذا نفذوا أي ضربة ضدها فسيتلقون ردا قويا وستكون القواعد الأمريكية في المنطقة أمام مشاكل كبيرة” موضحا أنه من غير المنطقي التفكير بشن مثل هذه الحرب.

وأشار لاريجاني إلى أن الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ناتج عن دوره في فضح سياساتها الخاطئة لافتا إلى ضرورة مواجهة كل وسائل الأعداء السياسية والاقتصادية والإعلامية وغيرها في استهداف إيران.