بري: لبنان لن يكون شاهد زور أو شريكا ببيع قضية فلسطين وشعبها

بيروت-سانا

أكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري رفض لبنان المساس بقضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتعليقا على ترويج البيت الأبيض خطوات المرحلة الأولى مما تسمى “صفقة القرن” والتي تتضمن استثمارا بمبلغ 50 مليار دولار في عدد من الدول العربية من بينها لبنان قال بري: “يخطئ الظن من يعتقد أن التلويح بمليارات الدولارات يمكن أن يغري لبنان الذي يئن تحت وطأة أزمة اقتصادية خانقة على الخضوع أو المقايضة على ثوابته غير قابلة للتصرف وفي مقدمتها رفض التوطين الذي سنقاومه مع الأشقاء الفلسطينيين بكل أساليب المقاومة المشروعة”.

ودعا بري إلى عدم السماح باستخدام الجغرافيا العربية “مساحة لتنفيذ حكم الإعدام بقضية العرب والمسلمين الأولى قضية فلسطين التي وللأسف كالعادة تتعرض لمحاولة اغتيال بسلاح المال العربي”.

وشدد بري على أن لبنان واللبنانيين لن يكونوا شهود زور أو شركاء ببيع فلسطين مهما كان الثمن لافتا إلى أن المقاومة ستتواصل من أجل قضية فلسطين ومقدساتها.

وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أعلن في الـ 11 من الشهر الجاري أن لبنان لن يشارك في “ورشة العمل الاقتصادية” التي دعت الإدارة الأمريكية إلى عقدها في البحرين في الـ 25 و الـ 26 من هذا الشهر لإعلان الشق الاقتصادي من مؤامرة “صفقة القرن” الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.