المؤتمر العالمي السادس لوكالات الأنباء يبحث مسألة الأخبار المزيفة وخطرها التدميري على مصداقية وسائل الإعلام

صوفيا-سانا

ناقش المشاركون في المؤتمر العالمي السادس لوكالات الأنباء في العاصمة البلغارية صوفيا في يومه الثاني مسألة الأخبار المزيفة وخطرها التدميري لمصداقية وسائل الإعلام وعلى الرأي العام وثقته بالإعلام بشكل عام إضافة إلى أساليب التحقق من الاخبار قبل نشرها.

وتم عرض تجارب بعض وكالات الأنباء في استخدام برامج تقنية بالتعاون مع مؤسسات تقنية للتحقق من صدقية المادة والصورة قبل النشر.

وتم التحذير من الخطر المستقبلي للأخبار الكاذبة ولا سيما مع تطور التقنيات التي تتيح إنتاج الصورة والفيديو المزور بتقنيات عالية يصعب معها اكتشاف صدقها من عدمه وما يتطلبه ذلك من تعاون وشراكات بين وكالات الأنباء لتطوير أدوات التحقق لمواجهة الأخبار الكاذبة وتنوير الرأي العام بهذه المسألة الخطيرة.

وتناولت الجلسات مصادر التمويل والإيرادات وسبل مواجهة تراجعها أمام طوفان مصادر الأخبار المفتوحة عبر تنويع الخدمات والاشتراكات وقياس حاجات الجمهور واتجاهاته وبناء شراكات بين وكالات الأنباء وشبكات ومنصات النشر والتوزيع الدولية والإقليمية.

وناقش المؤتمر الذكاء الاصطناعي وتوظيفه في خدمة الإعلام حيث تم عرض تجربة وكالة شينخوا في مجال المذيع الروبوت والتجربة الروسية في هذا المجال.

وكانت فعاليات المؤتمر العالمي السادس لوكالات الأنباء بدأت أمس تحت عنوان “مستقبل الأخبار” بمشاركة وكالات أنباء من عشرات الدول بينها الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” وتستمر ثلاثة أيام.