سلاح الجو يقضي على تجمعات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” في ريف إدلب وعلى عدد من أفراد “داعش” بمدينة تدمر

محافظات-سانا

نفذ الطيران الحربي في الجيش العربي السوري صباح اليوم ضربات مكثفة على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية التكفيرية في عدد من المناطق والقرى والبلدات بريف حمص.

ففي مدينة تدمر وريفها بين مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو “دمر تجمعات وآليات مزودة برشاشات لإرهابيي “داعش” في ضربات جوية على أوكارهم ومحاور تحركهم في السخنة ومدينة تدمر وشرق البيارات وشمال غرب مثلث تدمر”.

وكانت وحدات الجيش أحكمت خلال الأيام القليلة الماضية سيطرتها على عدد من المناطق بريف تدمر بعد القضاء على العشرات من إرهابيي “داعش” خلال العملية العسكرية الواسعة التي ينفذها منذ مطلع الشهر الجاري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية لاجتثاث الإرهاب التكفيري من ريف تدمر.

ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي “وجه ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “داعش” في ضبعة المليحة والشنداخية الجنوبية وجباب حمد والكديم” ما أسفر عن تدمير آليات للتنظيم الإرهابي ومقتل وإصابة عدد من أفراده.

إلى ذلك أكد المصدر العسكرى مقتل العديد من إرهابيي “داعش” في غارات جوية نفذها الطيران الحربي على تجمعاتهم في رسم السبعة وأم صهيريج وطفحة وملوخ والوضيحي في ناحية جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو 73 كم.

وأشار المصدر إلى أن نسورنا البواسل “دمروا أوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية فى قرى عين حسين والعامرية وغرب عين الدنانير في ناحية عين النسر” شمال شرق مدينة حمص بنحو 25 كم أسفرت عن “إيقاع أعداد من أفرادها قتلى ومصابين وتدمير اسلحتهم وعتادهم الحربي”.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو قضت أمس على عدد من إرهابيي “داعش” ودمرت لهم آليات متنوعة بينها عربة مصفحة مزودة برشاش ثقيل ومدفع عيار 57 مم فى محيط مدرسة السواقة ومبنى البريد القديم ومراب البلدية فى مدينة تدمر وريفها.

تدمير أوكار وآليات للإرهابيين في ريف درعا

إلى ذلك وجهت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا ضربات نارية على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية وذلك في إطار عملياتها النوعية في محاربة الإرهاب وقطع خطوط إمدادها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد مصدر عسكري لـ سانا “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية في عملية نوعية للجيش ضد أوكارهم في بلدة صيدا” التي تعد نقطة وصل وإمداد المرتزقة بالسلاح المتطور القادم من الأردن بين قرى أم المياذن والغارية الشرقية والغربية التي “تكبد الإرهابيون فيها الليلة الماضية وصباح اليوم خسائر بالأفراد والعتاد”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “دمرت آلية مزودة برشاش بعد رصدها لتحرك عدد من الإرهابيين المنتمي أغلبهم لـ “جبهة النصرة” شرق بلدة طيسيا” القريبة من الحدود الأردنية التي يتسلل عبرها إرهابيون مرتزقة بدعم وتنسيق مع غرفة عمليات في عمان تشرف عليها استخبارات أنظمة غربية وإقليمية معادية للسوريين وفي مقدمتها الكيان الإسرائيلي.

وأوضح المصدر أن وحدات من الجيش واصلت عملياتها ضد تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته “وقضت على العديد من أفراده ودمرت أوكارهم بما فيها من أسلحة وذخيرة في مدينة طفس وبلدة مزيريب” بالريف الشمالي الغربي.

وأسفرت عمليات الجيش أمس عن تدمير أوكار ومستودعات أسلحة وذخيرة وراجمة صواريخ وسيارات محملة بالأسلحة والذخيرة وسقوط قتلى بين الإرهابيين من بينهم أحد متزعمي المجموعات الإرهابية الملقب الزرقاوي في بلدة النعيمة وجنوب مدينة طفس وبلدة اليادودة.

ولفت المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش نفذت الليلة الماضية رمايات نارية على أوكار التنظيمات التكفيرية في بلدة داعل وشمال مزرعة البيطار في محيط بلدة عتمان ما أسفر عن “مقتل عدد من أفرادها وتدمير مرابض هاون كان الإرهابيون يستخدمونها في استهداف الأحياء السكنية في مدينة درعا بالقذائف”.

وكانت التنظيمات الإرهابية استهدفت أمس الأحياء السكنية في مدينة درعا بعدد من القذائف أسفرت عن ارتقاء 7 شهداء وإصابة 14 شخصا بجروح بحسب آخر إحصائية كشف عنها مدير الصحة الدكتور عبد الودود الحمصي”.

وبين المصدر أن وحدة من الجيش “ق ضت في عملية نوعية على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها ودمرت عتادهم غرب تل الشيخ حسن” القريب من الحدود الإدارية بين درعا والسويداء.

إلى ذلك اعترفت التنظيمات الارهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيها ضربات قاصمة خلال اليومين الماضيين ومقتل عدد كبير من متزعميها من بينهم من سمته “قائد لواء فلوجة حوران” زكريا العبود”.

وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو تكبد التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد في ريف حماة

في ريف جماة كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد خلال رمايات نارية مكثفة نفذتها على أوكارهم.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “الطيران الحربي في الجيش العربي السوري شن صباح اليوم غارات جوية على أوكار وتحركات التنظيمات الإرهابية في قرية الرهجان” شرق مدينة حماة بنحو50 كم.

وأكد المصدر “مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين خلال الغارات إضافة إلى تدمير آليات بعضها مزود برشاشات وأسلحة وذخيرة متنوعة”.

وأشار المصدر العسكري إلى “سقوط العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” قتلى وتدمير آلياتهم وعتادهم في سلسلة ضربات جوية على تجمعاتهم في قرية المفكر الشرقي” بريف السلمية.

وكانت وحدات من الجيش أوقعت أمس قتلى في صفوف إرهابيي تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية ودمرت لهم آليات مزودة برشاشات في قريتي الرهجان والمفكر.

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية أن وحدة من الجيش “قضت على 5 إرهابيين ودمرت آليتين بما فيهما من أسلحة وذخيرة في عمليات نوعية ضد بؤرهم على المدخل الغربي وداخل بلدة عقرب بالريف الجنوبي الغربي”.

ولفتت المصادر إلى أن وحدات الجيش “تواصل ملاحقتها للتنظيمات الإرهابية في بلدة عقرب حيث سيطرت على تلة عقرب الجنوبية بالتزامن مع تحقيق تقدم من المحور الشرقي والشمالي ومحور التلال والمدخل الغربي والحي الشرقي أو ما يدعى حارة بيت جبيلي”.

وينتشر في بلدة عقرب الواقعة جنوب غرب مدينة حماة بنحو 30 كم إرهابيون تكفيريون أغلبيتهم من “جبهة النصرة” يرتكبون جرائم ومجازر بحق الأهالي ويستهدفون القرى المجاورة بالقذائف الصاروخية والهاون.

في ريف إدلب قضى سلاح الجو على تجمعات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” في منطقة أبو الضهور وطلب وكنصفرة وطعوم والتمانعة وبزيت.