إيران تبدأ تعليق بعض التزاماتها النووية.. روحاني: الشعب الإيراني أفشل المخططات الأميركية

طهران-سانا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران قادرة على العبور من المشاكل التي تواجهها ببذل التضحيات وابداء المزيد من الوحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية إرنا عن روحاني قوله إن الأميركيين بحساباتهم الخاطئة تصوروا بأن بإمكانهم اخضاع الشعب الإيراني في غضون أشهر وحددوا لهذا الأمر مواعيد إلا أن هذا الشعب بصموده وثباته ومقاومته أفشل مخططاتهم.

وأضاف روحاني أننا قادرون على التعويض عن العوائد النفطية بعوائد صادرات السلع غير النفطية مؤكدا أن الشعب والقيادة والحكومة والبرلمان في إيران تمكنوا من إحباط مخططات العدو وخداعه.

وأشار روحاني إلى المهلة التي حددتها إيران للأطراف الأوروبية للعمل بتعهداتها ضمن الاتفاق النووي خلال 60 يوما وقال إن إيران أوقفت الالتزام بتعهدين لها في إطار الاتفاق النووي منذ الـ 8 من آيار وستوقف العمل بتعهدين آخرين بعد انقضاء هذه المهلة فيما لو لم تنفذ الأطراف الأوروبية تعهداتها.

وفي السياق ذاته دعا السفير الإيراني لدى بريطانيا حميد بعيدي نجاد الدول الاوروبية إلى المجازفة وتحمل بعض المخاطر لانقاذ الاتفاق النووي مع إيران.

وقال بعيدي نجاد في تصريح لقناة سكاي نيوز البريطانية إن إيران لم تحصل على أي فوائد من إلتزامها بتعهداتها في الاتفاق النووي وبالتالي فان على الأوروبيين ان يبذلوا مزيدا من النشاط وأن يتحملوا بعض المخاطر لأن انجاز هذه المهمة بالحفاظ على الاتفاق ليس بالأمر الهين.

إيران تبدأ تعليق بعض التزاماتها النووية

وأعلن مصدر مطلع في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن إيران بدأت اليوم تنفيذ الإجراءات المرتبطة بوقف بعض إلتزاماتها ضمن الإتفاق النووي وفق ما أكد عليه بيان المجلس الأعلى للأمن القومي الأسبوع الماضي.

وتابع المصدر في تصريح لوكالة ايسنا الايرانية للأنباء أن وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج اليورانيوم المخصب وكذلك إنتاج الماء الثقيل بشكل غير محدود في منشآت اراك المؤكد على تنفيذهما في مهلة ال 60 يوما المعنية بالخطوة الأولى هو من الاجراءات التي نتبعها بجدية.

وأوضح المصدر أنه تم تنظيم برامج ستعلن قريبا لتفقد ممثلي وسائل الإعلام لمنشآت نطنز واراك خلال الأيام المقبلة حتى يطلع الرأي العام على الإجراءات التي يتم تنفيذها.

وأعلنت إيران مؤخرا وقف تنفيذ بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بعد أن أقدمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق النووي وفرضت عقوبات اقتصادية جائرة على إيران تتعلق بمنع تصدير النفط الإيراني وذلك في خطوة تؤكد استمرارها في سياساتها الابتزازية تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال.