وحدات الجيش تدمر بضربات مكثفة أوكاراً لإرهابيي “جبهة النصرة” في قرية بداما بريف إدلب الجنوبي الغربي

إدلب-سانا

في إطار الرد على خروقات التنظيمات الإرهابية المتواصلة لاتفاق منطقة خفض التصعيد كثفت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها ضد هذه التنظيمات ودمرت أوكارا لها في بلدة بداما بأقصى الريف الجنوبي الغربي لمحافظة إدلب.

وذكر مراسل سانا أن وحدات الجيش نفذت رمايات نارية مكثفة طالت تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في بلدة بداما بمنطقة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

وأشار المراسل إلى أن الضربات أسفرت عن تدمير أوكار للتنظيم التكفيري وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف إرهابييه مبينا أن حالة من التخبط تسود صفوف التنظيمات الإرهابية نتيجة فشلها أمام التكتيكات العملياتية التي تنفذها وحدات الجيش باستخدام الأسلحة المناسبة ذات الدقة العالية وذلك في إطار الحرص على حياة المدنيين الذين تتخذهم تلك التنظيمات دروعا بشرية.

وقضت وحدات من الجيش أمس على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” ودمرت مقرات لهم في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي وآليات بعضها مزودة برشاشات على محاور تحرك الإرهابيين بين قريتي حيش وكفر سجنة على جانبي الحدود الإدارية لإدلب وحماة.