البطريرك يازجي: الكنيسة الانطاكية تدعو لاعتماد لغة الحوار والحلول السلمية في جميع أنحاء العالم وإحلال السلام في سورية

واشنطن-سانا

أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي أن الكنيسة الانطاكية تصلي من أجل اعتماد لغة الحوار والحلول السلمية في جميع أنحاء العالم وإحلال السلام في سورية والحفاظ على الاستقرار في لبنان .

وقال البطريرك يازجي الذي يزور الولايات المتحدة حاليا في تصريح له “إن لغة الإرهاب والتكفير والخطف غريبة عن ماضي وحاضر الشرق الأوسط” مؤكدا أن المسيحيين باقون في أرضهم مهما اشتدت الصعوبات وأن الشعارات التي تسمع هنا وهناك حول حماية المسيحيين تجد معناها الحقيقي بغرس السلام في ربوعهم وأن الكنيسة الأنطاكية تعمل جاهدة لتكون إلى جانب المحتاجين في ظل كل الظروف الصعبة.

وكان البطريرك يازجي التقى الكهنة الأنطاكيين في أبرشية نيويورك وسائر أميركا الشمالية عشية مؤتمر الأبرشية الانطاكية في الولايات المتحدة التي تضم زهاء مليون أرثوذكسي مشرقي .