كازاخستان: محادثات أستانا حول سورية في 25 و 26 نيسان

نور سلطان-سانا

أكدت وزارة الخارجية الكازاخستانية أن الاجتماع القادم بصيغة أستانا حول تسوية الأزمة في سورية سيعقد في عاصمة كازاخستان نور سلطان يومي الـ25 و الـ26 من الشهر الجاري.

وجاء في بيان للوزارة اليوم أنه من المتوقع أن يكرس الاجتماع القادم لمناقشة أكثر القضايا إلحاحا بما في ذلك تطور الوضع على الأرض ولا سيما في محافظة إدلب وشمال شرق سورية وتسهيل عودة المهجرين وإعادة الإعمار بعد انتهاء الأزمة في البلاد.

وتنتشر في إدلب تنظيمات إرهابية تتبع في غالبيتها لتنظيم جبهة النصرة تعتدي على المدنيين ومواقع الجيش العربي السوري.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي اوليغ سيرومولوتف في وقت سابق اليوم أن إدلب أصبحت مركزا لتجمع فلول تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي الذي يشن إرهابيوه باستمرار هجمات على المناطق المجاورة مؤكدا ضرورة القضاء على الإرهاب.

وقالت وزارة الخارجية الكازاخستانية في بيانها إن جدول الأعمال للاجتماع القادم يشمل أيضا مناقشة سبل دفع العملية السياسية إلى الأمام لافتة إلى أن المناقشات “ستتطرق إلى مسألة انضمام دول جديدة بصفة مراقب إلى عملية الحوار السوري بصيغة أستانا”.

وأوضح البيان أنه تم تحديد موعد إجراء مشاورات ثنائية وثلاثية للدول الضامنة لعملية أستانا في الـ25 من نيسان إضافة إلى لقاءات مع ممثلي الأطراف المراقبة ومن المقرر عقد الجلسة العامة في الـ26 منه.

وأشار البيان إلى أن الاجتماع المقبل يعقد بمشاركة ممثلين عن الحكومة السورية و”المعارضة” وممثلين عن الدول الضامنة “روسيا وإيران وتركيا” إضافة إلى مراقبين من الأمم المتحدة والأردن.

وكان نائب وزير خارجية كازاخستان مختار تليبيردى أعلن مطلع الشهر الجاري أن الاجتماع المقبل بصيغة أستانا من المقرر عقده يومي الـ25 والـ26 من نيسان في نور سلطان.

وعقد أحد عشر اجتماعا بصيغة أستانا أحدها في مدينة سوتشي الروسية أكدت في مجملها الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائيا.