وفد استرالي خلال لقائه وزير الصحة: جئنا إلى سورية لنبرهن أن شعبها ليس وحيداً

دمشق-سانا

بحث وزير الصحة الدكتور نزار يازجي مع وفد ناشطين وإعلاميين ورياضيين استرالي واقع القطاع الصحي في سورية في ظل الاستهداف الإرهابي الممنهج لمؤسساته والحصار الاقتصادي الجائر وأعرب رئيس الوفد الأب ديفيد سميث عن إعجابه بمعنويات الشباب السوري العالية والتي لمسها في زيارته الحالية والرابعة إلى سورية معتبرا أن المنظومة الصحية فيها لا تزال “قوية”.1

واستعرض وزير الصحة الأضرار “الكبيرة” التي لحقت بالقطاع الصحي جراء الاعتداءات الإرهابية على مؤسساته على مدى خمس سنوات والذي أدى لخروج 30 مشفى و1600 مركز صحي و20 معملا دوائيا عن الخدمة.

وبين أن الاعتداءات الإرهابية على المؤسسات الصحية منذ بداية الأزمة أدت لاستشهاد 202 من الكوادر الطبية والتمريضية والفنية وفقدان نحو 143 لافتا إلى أن الحصار الاقتصادي الجائر أثر سلبا على القطاع الصحي ما دفع الوزارة للبحث عن مصادر جديدة لتوفير بعض الأصناف الدوائية النوعية واللقاحات لتلبية احتياجات المرضى والأطفال بالتعاون مع الدول الصديقة.4

بدورهم أوضح عدد من أعضاء الوفد أن مهمتهم في استراليا تجلت بدعم سورية ماديا ومعنويا عبر جمع التبرعات والمساهمة في رفع العقوبات الاقتصادية الجائرة عنها لافتين إلى ضرورة إيجاد وسائل لتواصل الوفد مع وزارة الصحة في الأيام القادمة.

وأشاروا إلى أنهم لمسوا خلال زيارتهم بعض المناطق صمود الشعب السوري وتلاحمه مبينين انهم جاؤوا إلى سورية ليبرهنوا للعالم أن شعبها ليس وحيدا وانهم سينقلون إلى بلادهم الصورة الحقيقية لما يجري فيها.5

وقدم أعضاء الوفد لوزارة الصحة تبرعات وأدوية بقيمة 10 آلاف دولار تم جمعها من قبل الجالية السورية الموجودة في استراليا ومن الشعب الاسترالي.

حضر اللقاء رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة ومعاونا وزير الصحة وعدد من المديرين المعنيين بالوزارة.

ويضم الوفد الذي بدأ زيارته إلى سورية في 15 الشهر الجاري وتستمر لغاية الثالث والعشرين منه شخصيات رياضية وإعلامية وناشطين استراليين حيث قام بعدد من النشاطات الرياضية والزيارات في دمشق واللاذقية تعبيرا عن دعمهم ووقوفهم إلى جانب سورية.