بمشاركة 10 فرق.. انطلاق البطولة الوطنية للمناظرات المدرسية

دمشق-سانا

بمشاركة 10 فرق انطلقت اليوم في مدينة الشباب بدمشق البطولة الوطنية الثانية للمناظرات المدرسية التي تقيمها هيئة التميز والإبداع والأمانة السورية للتنمية لطلاب المرحلة الثانوية من معظم المحافظات وتستمر حتى السابع من الشهر الجاري.

وتضم الفرق المشاركة بالمناظرة 50 شابا وشابة من محافظات دمشق وريف دمشق والقنيطرة ودرعا والسويداء وحمص وحماة وطرطوس واللاذقية وحلب.

وفي تصريح لسانا بينت نبوغ ياسين مديرة الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع أن الفرق المشاركة جاءت نتيجة تصفيات مسابقة المناظرة عبر المدارس والمناطق والمحافظات موضحة أن دخول المناظرة ضمن مسابقات الأولمبياد العلمي السوري انجاز مهم بعد أن كان الأولمبياد يركز سابقا على المواد العلمية (الرياضيات والعلوم والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية).

وأشارت ياسين إلى أن المناظرة يتم تنظيمها للسنة الثانية على التوالي ومن خلال اتفاقية تعاون مع الأمانة السورية للتنمية وهي تسهم في بناء شخصية الإنسان بالحوار وقبول الرأي الآخر والقدرة على امتلاك البراهين والحجج مبينة أن الفريق الفائز في نهاية المناظرة سيمثل سورية لأول مرة بالبطولة العالمية للمناظرات التي ستقام في سيريلانكا في الـ 23 من حزيران القادم.

من جانبها لفتت مسؤولة برنامج المناظرة في الأمانة السورية للتنمية روز تويجي إلى أن الأمانة خلال الأشهر الماضية عملت على تجهيز الكوادر التي أشرفت على تدريب الفرق ضمن المحافظات للوصول اليوم إلى المعسكر الوطني لمسابقة المناظرات المدرسية حيث تتنافس الفرق العشرة لاختيار فريق وطني يمثل سورية في الأولمبياد العالمي للمناظرات المدرسية الذي سيتم باللغة الانكليزية .

ولفتت تويجي إلى أن كل فريق يضم 5 طلاب يشارك ثلاثة منهم في كل مناظرة وتم تدريبهم على آلية تحضير البراهين لتقديمها في المسابقة باشراف مدربي الأمانة إضافة إلى اكتشاف المهارات الموجودة لدى الطلاب.

وأكد عدد من الطلاب المشاركين أهمية المناظرات المدرسية ودورها في بناء شخصية الطلاب كونها أسلوب حياة يصقل المهارات والقدرات حيث أشارت الطالبة أريج عروس من فريق طرطوس إلى أن مشاركتها في المناظرات المدرسية اسهمت في تنمية موهبتها في مجال الإعلام.

ولفت الطالب ابراهيم القطامي من السويداء إلى أنه عبر فريق الأمانة السورية للتنمية تعرف على آلية وشروط مسابقة المناظرات المدرسية ومعاييرها وساعدته على بناء قدراته الذاتية للدفاع عن رأيه في قضية معينة فيما عبرت الطالبة ريما ديون من فرع اللاذقية عن أملها بالمشاركة في البطولات العالمية منوهة بالتدريبات التي قدمت لهم عن طريق فرق تدريب الأمانة السورية للتنمية.

بدورها لفتت كل من زينة اسماعيل وسيدرا رمضان من فرع دمشق إلى أن المناظرات المدرسية من الأنشطة التي تتيح اكتساب مهارات وخبرات من خلال لقاء فرق مختلفة كما أنها تجربة جديدة وطريق للتواصل.

وتعتمد المسابقة على آلية خاصة بالمناظرة تدعى “المناظرة بالنمط العالمي المدرسي” ويتنافس في كل مناظرة فريقان يؤيد أحدهما الموضوع المطروح للنقاش وينفي الآخر الموضوع ذاته بغض النظر عن الرأي الشخصي للمتسابقين وتتكون كل مناظرة من ثلاثة خطابات ويقدم كل متحدث خطاباً لمدة أربع دقائق ومن ثم يقدم كل من الفريقين خطاب رد لمدة ثلاث دقائق وتكون الكلمة الأخيرة لفريق التأييد ويدير كل مناظرة اربعة حكام يقومون بتقييم كل فريق من حيث الوقت والأسلوب والمضمون والاستراتيجية وتعتمد المسابقة ترتيب الفرق بدلاً من الترتيب الفردي.

يشار إلى أن مسابقة المناظرات المدرسية بدأت العام الماضي بشكل تجريبي وانطلقت العام الحالي بشكل رسمي حيث شارك 438 طالباً وطالبة بمسابقة المناظرات على مستوى المدارس مثلوا 146 فريقاً من 10 محافظات وصل 50 طالبا وطالبة منهم في مسابقة المناظرات المدرسية على مستوى المحافظات وهم يشاركون اليوم في المسابقة الوطنية للمناظرات المدرسية.