صباغ للسفير الفنزويلي: الشعب الفنزويلي وحده صاحب الحق في تقرير مصيره واختيار قيادته

دمشق-سانا

أعرب رئيس مجلس الشعب حموده صباغ عن تضامن المجلس الكامل مع جمهورية فنزويلا البوليفارية في مواجهتها مع قوى الهيمنة مؤكدا حق الشعب الفنزويلي في تقرير مصيره واختيار قياداته وتطبيق النظام الذي يراه مناسبا.

وثمن صباغ خلال لقائه سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية بدمشق خوسيه غريغوريو بيومورجي موساتيس اليوم مواقف فنزويلا الداعمة لسورية خلال السنوات الماضية في مواجهة الإرهاب مبينا أن سورية انتصرت بفضل صمود شعبها وتضحيات جيشها الباسل وحكمة قيادتها.

وأشار صباغ إلى أن ما يجمع سورية وفنزويلا صداقة متينة ووحدة النضال ضد العدو المشترك الذي يحاول فرض هيمنته على الشعوب المستقلة معربا عن أمله بتمتين روابط الصداقة وتعزيز علاقات التعاون بين مجلس الشعب والجمعية الوطنية التأسيسية الفنزويلية.

بدوره أعرب السفير موساتيس عن رغبة بلاده بتعزيز العلاقات وتطويرها وفتح مجالات اوسع للتعاون الاقتصادي على مختلف الصعد مؤكدا استعداد بلاده للعمل لتكثيف النشاطات والفعاليات المشتركة بما يمتن اواصر الصداقة وتطوير العلاقات بين الشعبين الصديقين.

وأشار السفير الفنزويلي إلى التشابه بين تجربتي البلدين في مواجهة قوى الهيمنة وما تتعرض له بلاده من تدخل سافر في شوءونها الداخلية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لزعزعة الاستقرار فيها مؤكدا أن الشعب الفنزويلي يكن الاعجاب والتقدير لسورية والسيد الرئيس بشار الأسد والشعب السوري العظيم وان الاوساط الشعبية في فنزويلا لديها اهتمام كبير لمعرفة كيف تمكنت القيادة السورية والشعب السوري من الصمود خلال السنوات الماضية في وجه المتآمرين عليها.

وأدلى السفير الفنزويلي بتصريح صحفي بعد اللقاء اعرب فيه عن شكره لتضامن مجلس الشعب السوري والوقفة الشجاعة واللفتة النبيلة تجاه بلاده ازاء ما تتعرض له من محاولات لضرب استقرارها وقال “إن فنزويلا كما سورية ستتمكن من الانتصار وتجاوز محاولات التدخل في شوءونها وستخرج منها منتصرة”.

حضر اللقاء رئيس لجنة الصداقة السورية الفنزويلية موعد ناصر وأمين سر المجلس خالد العبود.