تسوية أوضاع العشرات من أبناء القنيطرة الفارين والمتخلفين عن خدمة العلم

القنيطرة-سانا

تمت اليوم تسوية أوضاع العشرات من أبناء محافظة القنيطرة الفارين والمتخلفين عن الخدمة الالزامية والاحتياطية المستفيدين من مرسوم العفو تمهيدا لتسييرهم إلى مراكز السوق وقطعاتهم وتشكيلاتهم.

وأفاد مراسل سانا في القنيطرة بأن العشرات من المتخلفين عن خدمة العلم الاحتياطية والإلزامية سويت أوضاعهم بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصة بينهم عدد من العسكريين الفارين الذين سلموا أسلحتهم الفردية أيضا وجميعهم مستفيدون من مرسوم العفو تمهيدا لنقلهم إلى قطعاتهم العسكرية ومراكز السوق ومنها إلى التشكيلات العسكرية.
وبين المراسل أن الجهات المعنية في محافظة القنيطرة تواصل عملية تسوية أوضاع العشرات من الفارين والمتخلفين عن الخدمة الاحتياطية والإلزامية في ظل الاقبال الكبير من أبناء المحافظة للاستفادة من مرسوم العفو رقم 18 لعام 2018.

وعبر عدد من الذين تمت تسوية أوضاعهم عن ارتياحهم لإصدار السيد الرئيس بشار الأسد مرسوم العفو الذي أعادهم إلى الحياة الطبيعية في بلداتهم وضمن مجتمعهم مؤكدين استعدادهم التام لتنفيذ المهام الوطنية التي توكل إليهم مع رفاقهم في الجيش للدفاع عن الوطن حتى إنجاز تطهير ربوعه من الإرهاب.

وتمت أمس تسوية أوضاع العشرات من المتخلفين عن خدمة العلم الإلزامية والاحتياطية و32 من العسكريين الفارين بعد تسليم أسلحتهم الفردية معظمهم من محافظة القنيطرة في مقر قيادة الشرطة العسكرية بمدينة دمشق وذلك بموجب مرسوم العفو.

ويقضي المرسوم التشريعي رقم 18 لعام 2018 بمنح عفو عام عن كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي المنصوص عليها في قانون العقوبات العسكرية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 61 لعام 1950 وتعديلاته والمرتكبة قبل تاريخ 9-10-2018 دون أن يشمل المتوارين عن الأنظار والفارين من وجه العدالة إلا إذا سلموا أنفسهم خلال 4 أشهر بالنسبة للفرار الداخلي و 6 أشهر بالنسبة للفرار الخارجي.