الجيش يقضي على مجموعة إرهابية ويسقط عدداً من متزعمي الإرهابيين قتلى بالزبداني .. مقتل العشرات من إرهابيي “جبهة النصرة” بريفي القنيطرة ودرعا

محافظات-سانا

قضت وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية على مجموعة إرهابية على درب الحصبة في الزبداني فيما سقط عدد من متزعمي التنظيمات الإرهابية التكفيرية قتلى في سلسة ضربات جوية نفذها سلاح الجو على أوكارهم في المدينة كما دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا الليلة الماضية أوكاراً وآليات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وخطوط إمدادها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي والأراضي الأردنية.

وفي التفاصيل أفاد مصدر عسكري لـ سانا عن مقتل وإصابة عدد من متزعمي التنظيمات الإرهابية التكفيرية في سلسلة ضربات جوية نفذها سلاح الجو على أوكارهم في ساحة العارة ودوار السيلان والجسر في الزبداني.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية قضت على مجموعة إرهابية على درب الحصبة في مدينة الزبداني.

إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة سيارة تقل إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في محيط بلدة خان الشيح بريف دمشق.

وأشار مصدر عسكري إلى أن  سلاح الجو دمر مستودع ذخيرة وراجمة صواريخ للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في بلدة عربين بالغوطة الشرقية.

وفي درعا أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “أوقعت إرهابيين من “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم بعد رصد تحركاتهم في بلدة صيدا والحارة الشرقية لبلدة النعيمة” بالريف الشرقي.

وتأتي هذه العمليات بعد يوم من تدمير راجمة صواريخ للتنظيمات الإرهابية وإيقاع عدد من أفرادها قتلى في أم ولد والكرك الشرقي والحراك.

وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين خلال عمليات للجيش ضد أوكارهم غرب بلدة اليادودة” في الريف الشمالي الغربي.

وفي حي درعا البلد بين المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “قضت في ضربات محكمة على بؤر إرهابية ودمرت آليات بعضها مزود برشاشات على طريق الأرصاد الجوية/السد وجنوب عبارة السد ومحيط جامع الخليل وفي حيي الكرك وأبازيد ومحيط مبنى البريد”.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم أحمد محمد خير شحادة المسالمة.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” في ريف القنيطرة

في ريف القنيطرة دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في ضربات مركزة أوكارا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.

وأكد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته خلال عملية نفذتها وحدة من الجيش في قرية أم باطنة” بالريف الشرقي وذلك بعد يوم من تدمير أكثر من ثلاثين آلية ومقتل عشرات الإرهابيين.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “دمرت أوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب في قرية أبو شطة” بالريف الشمالي المتاخم للأراضي المحتلة التي حولها كيان الاحتلال إلى ممر لتسلل المرتزقة ونقل مصابي “جبهة النصرة” إلى مشافيه لعلاجهم وإعادتهم لقتال الدولة السورية إضافة إلى دعمهم استخباراتيا وتسليحيا.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمرت أسلحتهم في قريتي أوفانيا وأبو شطة.

وفي ريف حلب ذكر مصدر عسكري لـ سانا إن سلاح الجو دمر أوكارا وتجمعات للتنظيمات الارهابية التكفيرية ويقضي على عدد من افرادها في محيط البحوث العلمية.

الجيش يكثف عملياتها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ويقضي على 12 من أفراده على أطراف حي غويران بالحسكة

وواصلت وحدات الجيش العاملة بالحسكة والقوى الوطنية المؤازرة عملياتها المكثفة على الأبنية الواقعة في محيط المقبرة على الأطراف الجنوبية الشرقية لحي غويران التي يتحصن بها ما تبقى من إرهابيي “داعش” الفارين من الفيلات الحمر والمناطق الأخرى.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل سانا إن “العملية العسكرية تتركز حاليا على تدمير ما تبقى من بؤر إرهابية في الأجزاء الأخيرة من حي غويران تمهيدا لعودة الأهالي إلى منازلهم”.

وأكدت المصادر مقتل عدد من القناصين المتحصنين في كتل الأبنية بالمنطقة إضافة إلى العثور على جثث 12 إرهابيا من التنظيم في محيط المقبرة.

ولفتت المصادر إلى استمرار العملية العسكرية في أحياء النشوة الغربية والشرقية والشريعة وكتل الأبنية المواجهة لحي الليلية الذي أحكم الجيش سيطرته عليه في الثامن من الشهر الجاري.

ولفتت المصادر إلى أن إرهابيي “داعش” يحاولون الفرار باتجاه السكن الشبابي وحي الزهور بعد فرض الحصار عليهم بشكل كامل وقطع طرق إمدادهم بشكل نهائي ولكن دون جدوى نتيجة الطوق الذي فرضته القوات المرابطة في المنطقة.

وحقق الجيش والقوى الوطنية المؤازرة بدعم لا محدود من أهالي الحسكة خلال الأيام الماضية تقدما كبيرا في العملية العسكرية المتواصلة لاجتثاث إرهابيي “داعش” من جميع أحياء مدينة الحسكة التي تسللوا إليها في 25 الشهر الماضي.

مقتل إرهابي ومصادرة قواذف “ار بي جي” وأسلحة متنوعة في ريف السويداء الشمالي

وصادرت مجموعات الدفاع الشعبية مساء أمس قواذف “ار بي جي” وأسلحة متنوعة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف السويداء الشمالي.

وأفاد مصدر في المحافظة في تصريح لمراسل سانا بأن مجموعات الدفاع الشعبية نصبت كمينا لمجموعة إرهابية مسلحة في منطقة كوع حدر بين قريتي رضيمة اللواء ولاهثة بريف السويداء الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن الكمين أسفر عن مقتل إرهابي وإصابة آخرين بينما لاذ باقي أفراد المجموعة بالفرار باتجاه منطقة اللجاة المعروفة بوعورة تضاريسها حيث يتحصن إرهابيون يجعلون منها منطلقا للاعتداء على أهالي القرى المجاورة.

وأكد المصدر مصادرة قواذف “ار بي جي” وأسلحة خفيفة متنوعة كانت بحوزة المجموعة الإرهابية.