الجيش يرد بضربات مدفعية مركزة على خروقات المجموعات الإرهابية بريف حماة الشمالي

حماة-سانا

ردت وحدات من الجيش العربي السوري على خروقات جديدة لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب أقدمت عليها تنظيمات إرهابية حاولت التسلل من عدة محاور باتجاه عدد من النقاط العسكرية والمناطق الآمنة بريف حماة الشمالي موقعة في صفوفها خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدة من الجيش متمركزة في ريف حماة الشمالي لحماية المدنيين في القرى والبلدات الآمنة ردت بالأسلحة المناسبة على مجموعات إرهابية تسللت عبر محور وادي الدورات شرق بلدة اللطامنة (نحو 35 كم شمال غرب حماة) باتجاه نقطة عسكرية في المنطقة ما أدى إلى إيقاع قتلى ومصابين في صفوفها بينما فر الباقون باتجاه أوكارهم وتجمعاتهم شمالا.

وفي ريف حماة الشمالي أيضا نفذت وحدات الجيش ضربات مركزة بسلاح المدفعية على مجموعة إرهابية حاولت التسلل من بلدة مورك (نحو 30 كم شمال مدينة حماة) للاعتداء على إحدى النقاط العسكرية ما أدى إلى القضاء على عدد من الإرهابيين واصابة آخرين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

وأوقعت وحدات من الجيش العربي السوري أمس قتلى ومصابين في صفوف مجموعات إرهابية حاولت التسلل من محوري اللطامنة ومعركبة باتجاه عدد من النقاط العسكرية والمناطق الآمنة بريف حماة الشمالي وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد.

وتنتشر في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي وإدلب تنظيمات إرهابية أبرزها “هيئة تحرير الشام” بزعامة جبهة النصرة وما يسمى “كتائب العزة” و”الحزب التركستاني” و”الجبهة الوطنية” وغيرها والتي تضم مرتزقة أجانب تسللوا عبر الحدود التركية وتعتدي على المناطق المجاورة الآمنة وتتسلل نحو نقاط الجيش في خرق متكرر لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح بإدلب.