(السترات الصفراء) يستعدون لمظاهرات جديدة والسلطات الفرنسية تنشر 147 ألف عسكري لمواجهتها

باريس-سانا

أعلن ناشطو (السترات الصفراء) اليوم عزمهم تنظيم احتجاجات جديدة في آخر أيام العام للتعبير عن رفضهم لسياسات حكومة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

ودعا الناشطون عبر موقع فيسبوك إلى تجمعات جديدة اليوم في العديد من الساحات والميادين من بينها شارع الشانزليزيه وبالقرب من قوس النصر الذي يتوج الشارع الشهير حيث سيجري الاحتفال بعيد رأس السنة والذي ستنقله القنوات الرئيسية في البلاد.

وفي مقابل هذه الدعوات أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير نشر 147 ألف عنصر من الأمن المدني والعسكري لحفظ النظام في احتفالات عيد رأس السنة في ظل ما وصفه بـ “التهديد الإرهابي” و”حركات احتجاجية بالطرق العامة”.

وذكر وزير الداخلية أن “احتفال عيد رأس السنة هذا العام سيجري في ظل تهديد إرهابي يظل مرتفعا وحركات احتجاجية”.

ومنذ اندلاع احتجاجات (السترات الصفراء) صعدت قوات الشرطة الفرنسية إجراءاتها لقمع المحتجين بنشر آلاف العناصر والمدرعات وتفريق الجموع بوابل من قنابل الغاز السامة والاعتداء عليهم بالضرب المبرح بينما سادت مشاهد إحراق المباني والسيارات إضافة إلى تخريب المتاجر والهجمات على البنوك في عدد من المدن الفرنسية.

وواجه محتجو (السترات الصفراء) كل الرهانات على توقف حراكهم وواصلوه أول أمس للأسبوع السابع على التوالي حيث شهدت باريس تجمع مئات المحتجين الذين واجهتهم الشرطة بحملات القمع والتفريق ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات واعتقال 57 شخصا على الأقل كما خرج المحتجون في مدينة مرسيليا وهم يحملون بالونات صفراء وجرت بالتوازي مع ذلك تجمعات احتجاجية فى مدن بوردو وتولوز وليون وغيرها.