مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين في ضربات لسلاح الجو بريف اللاذقية الشمالي.. الجيش ينسف خطوط إمداد لإرهابيي “داعش” و”النصرة” بريفي الحسكة والقنيطرة

محافظات-سانا

تابعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة حربها على التنظيمات الإرهابية التكفيرية ونسف خطوط إمدادها مع العدو الإسرائيلي خلال عمليات نوعية نفذتها الليلة الماضية وصباح اليوم في ريفي القنيطرة ودرعا.

ففي ريف القنيطرة الجنوبي ذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدة من الجيش نفذت عملية مركزة ضد تجمعات للإرهابيين غالبيتهم مما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” في قرية رسم الشولي ما أسفر عن “مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير آليات مزودة برشاشات”.

وأكد المصدر “سقوط قتلى ومصابين بين أفراد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” وتدمير آلياتهم وأسلحتهم خلال عمليات للجيش في قرية أم باطنة” بالريف الشرقي.

وفي قرية الحميدية أحد أهم خطوط إمداد “جبهة النصرة” بالأسلحة والمعدات من الكيان الصهيوني أشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش “قضت على العديد من الإرهابيين ودمرت آليات مزودة برشاشات متنوعة”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “أوقعت قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات التكفيرية في قرية نبع الصخر” شمال غرب تل الحارة قرب الحدود الإدارية لمحافظة درعا.

وفي ريف درعا الشمالي أفاد المصدر العسكري بأن عمليات الجيش أسفرت عن “تحقيق إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية وتدمير مربض هاون في بلدة عتمان”.

وأوضح المصدر أن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية على تجمعات التنظيمات التكفيرية وأوكارها في قرية عقربا بالريف الشمالي الغربي “وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين ودمرت أسلحتهم”.

وكانت وحدة من الجيش قضت أمس على كامل أفراد مجموعة إرهابية ودمرت لهم كميات من الأسلحة والذخيرة بعد رصد تحركاتهم في بلدة كفر شمس.

وحدات من الجيش والقوى الوطنية المؤازرة تكبد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر فادحة وتقطع طريق إمداده مع الشدادي والميلبية

في الحسكة قضت وحدات الجيش العاملة في الحسكة بالتعاون مع القوى الوطينة المؤازرة على إرهابيين من تنظيم “داعش” في عدد من الأحياء التي تسللوا إليها في وقت سابق داخل مدينة الحسكة.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل سانا أن وحدات الجيش والقوى الوطنية المؤازرة أوقعت العديد من القتلى في صفوف تنظيم “داعش” بعد اشتباكات عنيفة دارت الليلة الماضية في محيط فرع محروقات الحسكة “سادكوب” مع إرهابيي “داعش” الفارين من أحياء النشوة الغربية والشرقية والفيلات باتجاه حي الزهور.

وأضافت المصادر إن الاشتباكات في محيط فرع سادكوب “تزامنت مع عمليات مركزة لوحدات الجيش على بؤر التنظيم المتطرف داخل الأحياء التي تسللوا إليها في 25 الشهر الماضي وأسفرت عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم وتدمير عدد من آلياتهم”.

وأكدت المصادر أن وحدات الجيش “كبدت إرهابيي “داعش خسائر فادحة” في كتل الأبنية الممتدة بين دواري الباسل والبانوراما ومنطقة الفيلات الحمر من خلال عمليات نوعية دقيقة بالتزامن مع “استمرار العمليات العسكرية على محور حي النشوة الغربية والقضاء على عدد من قناصي “داعش” المتمركزين في دار الثقافة والمدينة الرياضية”.

إلى ذلك تمت مساء أمس السيطرة على المحطة الرئيسية لتحويل الكهرباء على الأطراف الجنوبية لمدينة الحسكة بعد القضاء على العديد من إرهابيي “داعش” وتدمير سيارة مفخخة حاول إرهابيو “داعش” تفجيرها قرب المحطة.

وأكدت المصادر “قطع طريق إمداد “داعش” القادم من الشدادي والميلبية بعد أيام على قطع طريق الامداد القادم من جسر أبيض في الجهة الجنوبية الغربية” وبالتالي فرض حصار على ما تبقى من إرهابيي “داعش” المتمركزين حاليا ضمن كتل الأبنية الممتدة ما بين دواري البانوراما والباسل ومنطقة الفيلات الحمر.

وشهد ريف الحسكة الجنوبي خلال الأيام الماضية محاولات متعددة من إرهابيي “داعش” لإحداث خرق في صفوف الجيش والقوى الوطنية المؤازرة الأمر الذي باء بالفشل الذريع حيث تشير التقارير الميدانية إلى أن تنظيم “داعش” فجر أكثر من 20 سيارة مفخخة أغلبيتها مصفحة تم تفخيخها في مدينة الشدادي المنطلق الرئيسي للتنظيم في ارتكاب جرائمه في الحسكة وريفها.

إلى ذلك أعلن مصدر عسكري مقتل سبعة إرهابيين وإصابة العشرات وتدمير سيارة مزودة برشاش في ضربات نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري على تجمعاتهم في الزويك وكفر دلبا وسلمى بريف اللاذقية الشمالي.

وفي ريف تدمر قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين من تنظيم “داعش” ودمرت لهم عربة مزودة برشاش في سد وادي أبيض وجنوب جبل هيال وشمال المثلث والمزارع الشرقية للبيارات.