مشاريع الفطر ‏الزراعي تحقق عوائد اقتصادية جيدة

حمص-سانا

الفطر الزراعي أو ما يطلق عليه (لحم الفقراء) نظرا لقيمته الغذائية ‏العالية يعد بديلا صحيا لأنواع الفطر البري الذي كثر انتشاره هذا الموسم وسبب حالات ‏تسمم للعديد من المواطنين بسبب قلة خبرتهم وعدم قدرتهم على التمييز بين السام منه والصالح ‏للاستهلاك البشري.

سانا التقت المهندس أيمن العكاري صاحب مشروع صغير لإنتاج الفطر ‏الزراعي ضمن حي الإنشاءت بحمص الذي أشار إلى أن فكرة المشروع انطلقت عام 2002 بغرفتين ‏صغيرتين وكان الإنتاج جيدا قياسا بحجمه وعدد العمال فيه إلا أنه توقف مع بدايات ‏الأزمة ليعود للإنتاج بقوة وبتكاليف بسيطة قبل نحو 4 سنوات.

في الطابق السادس من مبنى في الحي السكني المذكور ينفذ العكاري مشروعه المتواضع على ‏مساحة 6 غرف وبأحواض حديدية موضحا أن إنتاج المتر المربع الواحد يقدر بـ 22 كغ ‏من الفطر ليصل إجمالي إنتاج المشروع خلال الموسم الواحد الذي يبلغ نحو 75 يوما نحو 6 ‏أطنان يتم تصريفها بالكامل في السوق المحلية علما أن سعر الكيلو غرام الواحد منه يبلغ نحو أالفي ليرة سورية.

المشروع يؤمن مردودا ماديا إضافيا لـ 15 عائلة حسب العكاري ويتفاوت عدد العمال فيه حسب فترات ومواعيد قطاف الفطر وجمعه لافتا إلى أن إنتاجه في ‏المرحلة الراهنة مقبول وهناك شركات متخصصة ‏تؤمن الخلطات الجاهزة والكاملة المحلية والمستوردة لأي مشروع فطر زراعي و”نحن حاليا ‏نعتمد على الخلطات المحلية لأنها اثبتت فعاليتها وجدارتها”.

ويبدي العكاري تخوفا من صعوبة تصريف المنتج في حال ارتفاع كمية الإنتاج و‏زيادة عدد المشاريع العاملة في هذا المجال مشيرا إلى أن تزايد الطلب على الفطر ضمن أسواق حمص يؤمن منافذ مرضية في الوقت الحالي إلا أن تسويقه إلى خارج المحافظة يكلف ‏أعباء مادية إضافية داعيا الجهات المعنية إلى العمل على إيجاد أسواق للتصريف والمساعدة ‏في تبني مثل هذه المشاريع ولاسيما أن هناك إمكانية لزيادة عدد الغرف ‏المنتجة للفطر حيث يمكن أن يصل إنتاج اليوم الواحد إلى 400 كغ وعملية القطاف ممكن أن ‏تستمر عدة أيام وفي هذه الحالة لابد من إيجاد آلية لتعليب المنتج.

“أشعر بمتعة في عمليات قطاف الفطر ولا أجد أي صعوبات في العمل “تقول إاحدى العاملات في المشروع موضحة أن عدد ساعات العمل تختلف من يوم لآخر حسب مواعيد ‏قطاف الفطر التي قد تستغرق ساعات عمل أطول ومتواصلة لعدة أيام ويمكن أن نقطف ‏نحو 200 كغ في اليوم الواحد.

مدير زراعة حمص المهندس نزيه الرفاعي يوضح أن المديرية تقوم بشكل ‏دوري بتنفيذ ندوات ودورات تدريبية للتعريف باهمية زراعة الفطر المنزلي كأحد المشاريع ‏الاستثمارية الصغيرة المولدة للدخل.

ووفق العديد من الدراسات للفطر فوائد طبية أهمها غناه بالبروتينات وضبط ‏نسبة الكولسترول في الجسم ويعالج فقر الدم ويقوي العظام ويعزز مناعة الجسم بسبب غناه ‏بمضادات الأكسدة ويقلل من أمراض العظام والمفاصل ويحتوي على الكثير من الفيتامينات.